عقارب أسوان.. وكلاب الإخوان!

النائب أسامة شرشر

عقارب أسوان.. وكلاب الإخوان!

أسامة شرشر
07:00 م السبت 20 نوفمبر 2021

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

1

استثمرت وزارة البترول المصرية مشاركتها في مؤتمر ومعرض أبوظبى الدولى للبترول «أديبك 2021»، أفضل استثمار، وكما قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، خلال افتتاحه الجناح المصري المشارك في المعرض: إن هذا الحدث الضخم يعد فرصة حقيقية لتقديم صورة مصر وصناعة البترول المصرية للعالم. وتستمر فعاليات المعرض حتى يوم 18 نوفمبر الجاري بالعاصمة الإماراتية، ويشمل جناح وزارة البترول عرضًا لنجاحات صناعة البترول والغاز في مصر وأهم الفرص الاستثمارية الجاذبة ومقومات النجاح والجذب الاستثماري والجهود الجارية لتحديث وتطوير القطاع، كما يشمل استعراض إمكانيات شركات البترول المصرية العاملة في أنشطة البترول والغاز ومجال تنفيذ المشروعات البترولية وسجلها الناجح في تنفيذ المشروعات داخل مصر وخارجها؛ فتحية لوزارة البترول المصرية على هذا الجهد واستثمار هذا الحدث المهم.

2

هناك حالة من الرضا الشعبي بعد التعديلات الأخيرة والتيسيرات الجديدة في قانون الشهر العقاري التي أعادت للمواطن المصري الطمأنينة، في عدم فرض إتاوات جديدة عليه أثناء التسجيل، وهذه التعديلات تستحق وقفة؛ فالتيسير على المواطن مهم، وما تضمنه التعديل من الفصل بين التسجيل واستقلال المرافق أهم هذه التعديلات؛ لأن ذلك يعني أن هناك استقلالية تامة في إجراءات ورسوم التسجيل، ومن يحتاج تسجيل بيته لا يحتاج للتأكد من سداد الرسوم، وهو ما طالبنا به من قبل؛ حتى تكون الحيازة هادئة مستقرة بنية حسنة لمدة خمس سنوات بدلًا من 15 سنة، ونتمنى أن تصدر اللائحة التنفيذية قريبًا وتساعد على شعور المواطن بأن الحكومة لا ترغب في تعذيبه وتيسير الأمور عليه من خلال تقليل السقف الزمنى للتسجيل؛ ليصبح شهرًا أو شهرين بدلًا من سنوات.

3

ما زال قانون الأحوال الشخصية يحتاج إلى وقفة وجلسات استماع لكل الأطراف، حتى يتم احتواء النقاط الخلافية حول أي تعديل تشريعي؛ كي يكون قابلًا للتنفيذ على أرض الواقع، لأن الذي يدفع فاتورة الخلاف والاختلاف هو الطفل المصري، الذي يتعرض إلى ضغط أسري لا يحدث في أي دولة في العالم.

فقضايا الحضانة والرؤية والاستضافة هي قضايا تحتاج إلى توصيف حقيقي، وأن تكون المحكمة هي آخر ملجأ في هذا الخلاف؛ حتى لا نبني جيلًا من أطفال المحاكم في المرحلة القادمة يخرج غاضبًا ومتمردًا بسبب ما رآه من مشاكل بين والديه، فالقضية تحتاج إلى أطباء نفسيين وعلماء اجتماع قبل المحاكم؛ حتى يتم علاج هذه الظاهرة التي استفحلت بشكل موضوعي ونفسي وعلمي واجتماعي.

وأنا ضد أن تكون الرؤية في الأماكن العامة التي سرعان ما تنشب فيها الخلافات بين الزوجين وتتحول إلى قسم الشرطة، ويكون المشهد مؤثرًا على الطفل بصورة سلبية.

نتفق أولًا على النقاط الخلافية، وتكون آخر محطة للخلاف هي المحكمة.

4

لا شك أن وراء اشتعال الفتنة والشائعات هم كلاب إخوان الخارج، الذين أرادوا نشر مقطع فيديو للقس المفصول منذ 18 سنة زكريا بطرس لبث ورقة الكراهية بين المسلمين والمسيحيين، من خلال كتائبهم الإلكترونية، وأعتقد أن أكبر رد على هذا الفيديو هو أن لا رد.. لأننا لن نحيي العظام وهي رميم.

فهذا الموضوع أُغلق نتيجة وعي الشعب، وجيناته الموجودة في شرايين المسلمين والمسيحيين في كل مكان في العالم.

ولا عزاء لإخوان زكريا بطرس.

5

أعجبني جدًّا في زيارة السيدة انتصار السيسي، لقرية شما بمركز أشمون بمحافظة المنوفية، أن هذه الزيارة الرائعة التي قوبلت بحفاوة لدى المواطنين البسطاء والفقراء بمحافظة المنوفية، وكانت بعيدة عن المزايدة والإعلان والإعلام.

وهكذا تكون الزيارات الناجحة.. التي تهدف إلى تقديم العون والمساعدة إلى المحتاجين.

برافو السيدة انتصار السيسى.

6

ترشح سيف الإسلام القذافى، ومن بعده خليفة حفتر، في الانتخابات الرئاسية الليبية- يؤكد ما أشرت إليه سابقًا أنني أشك في أن الانتخابات الليبية ستجري في موعدها؛ لأن البدايات غير مطمئنة، والنهايات لن تكون سعيدة، إلا إذا حدثت معجزة سياسية، وإرادة دولية بإجراء الانتخابات في موعدها، كشفًا لإخوان ليبيا والمرتزقة والميليشيات التي قامت بحرق مقرات المفوضية الانتخابية.

7

الأزمة السودانية المعقدة هل تقترب من الحل بعد أن أدى أعضاء مجلس السيادة الجديد في السودان القسم أمام رئيس المجلس الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ورئيس القضاء أم أن الأزمة ستتواصل، خاصة بعد استمرار المظاهرات وتصاعدها ومقتل 7 مواطنين في المواجهات مع الأمن منذ السبت الماضى وحتى الآن؟!.

أسئلة كثيرة ستجيب عنها تطورات الأحداث خلال الفترة المقبلة، خاصة مع دخول أمريكا على خط الأزمة مع أطراف خارجية أخرى لا تريد للاستقرار في السودان أن يتحقق.

8

ما لفت نظري في الأزمة الإنسانية للمهاجرين على حدود بيلاروسيا والدول الأوروبية أن المواطن العربي هو الذي يدفع الثمن.. فأكثر من 6 آلاف مهاجر من العراق وسوريا هم ضحايا المساومة، وطردهم من أوطانهم؛ حتى أصبحوا بين فكّي أوروبا وروسيا.. وكلٌّ يتاجر بمصالحه لإثبات وجوده.. ولكن أطفال العرب هم من يدفعون ثمن هذه الفوضى الإنسانية.

9

تتطلع أنظار العالم إلى مدينة الأقصر، التي يجري العمل فيها على قدم وساق للانتهاء من الاستعدادات التي تجريها وزارة السياحة والآثار، تمهيدًا لافتتاح طريق المواكب المعروف باسم طريق الكباش، خلال الأسابيع المقبلة، على غرار موكب المومياوات الملكية الذي لفت أنظار العالم كله، في شهر إبريل الماضي.

موعد افتتاح طريق الكباش سوف يكون في نهاية شهر ديسمبر المقبل، ليكون خير ختام لعام 2021 الذي شهد في مجال السياحة والثقافة تطورات كبيرة جذبت أنظار العالم وأعادت للسياحة إلى مصر الكثير مما فقدته خلال أزمة وباء كورونا.

10

الأزمة التي يواجهها 320 طالبًا من طب أسنان دمهنور تدفعنا للمطالبة ببحث أحوال التعليم الطبي فى مصر، فليست الفكرة إنشاء كليات، والسلام! فقد كشفت المحكمة الإدارية العليا بتأييدها الحكم الصادر من محكمة القضاء الإدارى بالإسكندرية برئاسة المستشار الدكتور محمد عبدالوهاب خفاجي، نائب رئيس مجلس الدولة، لصالح دفعتين كاملتين بالفرقتين الأولى والثانية بكلية طب الأسنان بجامعة دمنهور، بإلزام المجلس الأعلى للجامعات بتوزيع طلاب هاتين الفرقتين الدراسيتين عام 2015 وعددهم 320 طالبًا من كلية طب الأسنان بجامعة دمنهور على كليات طب الأسنان المناظرة لها بالجامعات المصرية، باعتبار أن دراسة طب الأسنان بدمنهور دون توفير المعامل والأجهزة والمعدات اللازمة لتلك الدراسة ضرر فاحش بمستقبل الطلاب يجب إزالته، على أن يكون ذلك التوزيع طبقًا لقواعد التوزيع الجغرافي بحسبانه معيارًا موضوعيًا وحيدًا عادلًا يحول دون شطط جهة الإدارة في توزيع هؤلاء الطلاب على الجامعات المختلفة، وذلك بتوزيع كل طالب على أقرب جامعة لمحل إقامته، وهي جامعات الإسكندرية وطنطا وكفر الشيخ والمنصورة، حيث تبين للمحكمة أن الكلية لم تكن بها تجهيزات أو معامل وأن الطلاب كانوا يدرسون على أسنان جاموسة، وكل جاموسة وأنتم طيبون.

11

السيول يا حكومة!

نبهنا في الأعداد السابقة بأن الشتاء القادم سيجيئ قاسيًا نتيجة التغيرات المناخية وبأشكال وأوضاع جديدة، ولكن ما حدث في أسوان وشعبها العظيم والعزب المهمشة التي لا تمتلك الحد الأدنى من الحياة الكريمة كارثة بكل المقاييس؛ فالبيوت هشة والأضرار لحقت بأكثر من 150 بيتًا، وطرق غير موجودة وكذلك المياه والكهرباء.

الأمر يستدعي ألا تسكت الحكومة أمام بيوت في مخرات السيول.

وأخطر ما عاناه أهالي أسوان هو العقارب القاتلة التي خرجت من جحورها لتكون على المواطن هي والسيول.

فلذلك كل العزب في أسوان الحبيبة دفعت فاتورة الإهمال على مدار سنوات طويلة، ولكن اللفتة الإنسانية الكريمة من أبناء أسوان هي استضافتهم بعضهم البعض في أماكن ضيقة رغم ضيق ذات اليد.

أين التخطيط؟ وأين الحياة الكريمة لهؤلاء الناس؟.. الذين سبحوا في المياه وعاشوا في الظلام.

نتمنى ألا يحدث هذا في مكان آخر في الفترة القادمة.

12

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن هولندا أصبحت أول دولة في العالم خالية من الكلاب الضالة.

عقبال بعض الكلاب اللي عندنا اللي بتنبح ليل ونهار.

13

أتوقع خلال الأيام القادمة أن يكون هناك أكبر تغيير وزاري سيمثل مفاجأة للجميع، ليشمل عددًا من الوزراء والمحافظين وستكون به مفاجآت من العيار الثقيل.

14

لأول مرة يقوم ولى عهد الأردن الحسين بن عبدالله بزيارة خارج الأردن، وتكون قبلته هى القاهرة.

الزيارة في هذا التوقيت ولقاءاته المتنوعة تعطي دلالة خطيرة على أن العلاقات المصرية الأردنية تسير في الاتجاه الصحيح.

وعلى الجانب الآخر.. يقوم محمد بن زايد، ولى عهد أبو ظبي، بلقاء أردوغان يوم 24 نوفمبر الجاري.. لماذا في هذا التوقيت؟!.

إعلان

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي