إعلان

 مصر تتحدث عن نفسها

النائب أسامة شرشر

مصر تتحدث عن نفسها

أسامة شرشر
07:00 م السبت 04 ديسمبر 2021

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع


1)
افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي، معرض إيديكس 2021، أحدث معرض في الشرق الأوسط وإفريقيا للترويج للصناعات العسكرية المصرية وأحدث التقنيات في عالم الأجهزة والمعدات العسكرية- أذهل الأصدقاء قبل الأعداء، بما احتواه من مفاجآت جديدة في الأسلحة الإلكترونية والآلات العسكرية التي نجح شباب القوات المسلحة المصرية، خير أجناد الأرض، من خلالها في إبهار العالم من ناحيتي الدقة والتقنية، وجعلوا العالم يعرف أن مصر عادت بقوة إلى وضعها الطبيعي عالميًّا وإقليميًّا.

وأعتقد أن المشاركة الدولية لأكثر من 60 دولة و400 شركة تدل على أن هذا المعرض أصبح علامة جودة في المعارض العسكرية وللصناعات العسكرية المصرية.

ووفاء للراحل اللواء محمد سعيد العصار، وزير الإنتاج الحربي السابق، نسألكم الفاتحة على روحه.

2)

ما زالت مقولة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر إن الصراع لم يعد صراع حدود بل هو صراع وجود، صالحة حتى الآن.

فلمصلحة من تعبث الأيادي الأمريكية والرعاة الصهاينة في السودان وإثيوبيا؟

هل الهدف هو الدولة المصرية وحصارها من حدودها الجنوبية؟ أم أن زيارة بلينكن، وزير الخارجية الأمريكي، الأخيرة لكل من السنغال وكينيا ونيجيريا تحمل تصورًا جديدًا للمنطقة لمواجهة الغزو الصيني والروسي وبقاء الوضع مع مصر على ما هو عليه.

3)

استوقفني- للأسف الشديد- ما نشرته المجلة الألمانية دويتشه فيله، وزعمها أن هناك معارضة شعبية لافتتاح طريق الكباش، الذي أبهر العالم، وكشف لهم أن مصر تعوم على أغلب آثار العالم، وهناك آثار كثيرة لم يتم تسليط الضوء عليها.

لم تشر المجلة الألمانية إلى أن الأقصر وأهلها الطيبين، أحفاد سكان طيبة القديمة، في سعادة بالغة بأن مدينتهم بآثارها وأماكنها السياحية ونيلها أصبحت متحفًا مفتوحًا أمام العالم.

كما أن المجلة لم تنقل الحضور الطاغي والشرح الوافي والتمكن المستفيض للدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار.

أكثروا من هذه الفعاليات وتسليط الضوء على كنوز مصر التى لا تنضب أبدًا، فيبدو أن هذه الاحتفالات تصيب دويتشه فيله وأخواتها بالجنون.

فالمجلة الألمانية أظهرت اعتراضًا غير مهني وغير موضوعي، والسؤال المهم: لماذا لا تقوم الهيئة العامة للاستعلامات برئاسة الزميل الدكتور ضياء رشوان بمراجعة هذه المجلة في تشويهها للحقائق، والتي لا ترى شمس آثار الأقصر تشرق وتنير العالم شرقًا وغربًا وشمالًا وجنوبًا من صعيد مصر؟!

4)

كارثة تسمم بعض الأطفال من الوجبات المدرسية في عدد من المحافظات -إن صدقت- هي مؤشر خطير جدًّا لتغلغل الفاسدين والمفسدين فى شرايين وزارة التربية والتعليم لنشر حالة من الفزع والخوف لدى الطلاب والطالبات وكذلك أولياء الأمور.

نطالب الأجهزة الرقابية بسرعة كشف حقيقة هذه الكارثة، ومحاكمة أى فاسد تثبت عليه هذه التهمة محاكمة شعبية؛ حتى يكون عبرة للآخرين فى الحفاظ على صحة طلاب مصر وسمعة التعليم المصري.

5)

أطالب بمحاكمة عبيد صالح، رئيس جامعة دمنهور، محاكمة علنية، لأنه لم يسئ إلى سمعته فقط، ولم يسئ إلى سمعة رؤساء وأساتذة الجامعات الأجلَّاء فحسب، ولكنه أساء إلى سمعة الشعب المصرى الأبىّ فى الداخل والخارج.

والسؤال الذى يدور في الشارع والجامعة: كيف وصل هذا الـ(عبيد) إلى منصب رئيس الجامعة؟!

6)

ماذا يجري مع العامري فاروق؟

هناك لغز، فالرجل نجح في انتخابات النادي الأهلي، ولم ينجح من خلال لوائح وقوانين عقيمة باللجنة الأوليمبية والجهة الإدارية.

صدقوني إن السبيل الوحيد للخلاص هو من خلال قانون الرياضة الجديد، الذي يقضى على سطوة اللجنة الأولمبية التي أساءت للانتخابات في الأندية والاتحادات، وأصبحت فيروسًا أصاب الرياضة المصرية، ويجب وجود لقاح لبتر هذه اللجنة من الوجود الرياضي.

فها هو العامري فاروق، نائب رئيس النادى الأهلي، يقع ضحية لهذه اللجنة، رغم أنه نجح بحوالى 19 ألفًا و400 صوت، وهو رقم يتجاوز ما حصل عليه رئيس النادى محمود الخطيب نفسه.. فهل هذا معقول فى زمن اللامعقول الرياضي؟

وأين الدكتور النابه والواعد أشرف صبحي من مهزلة اللجنة الأوليمبية؟

7)

حدوتة الفيروس أو المتحور الجديد أوميكرون، هل هى مرتبطة بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون؟ خاصة أن هناك تسريبات بأن علاج هذا المتحور لا يوجد إلا فى المختبرات الفرنسية، التي ويا للعجب لم تصنع لقاحًا خاصًّا بها لعلاج فيروس كورونا نفسه على غرار معظم الدول الأوروبية.

فهل في المرحلة القادمة سنسمع عن فيروس جديد لبايدن أم أن التلاعب من خلال شركات الأدوية والأبحاث الموجهة سيجعل مواطني العالم أرقامًا في بورصة الفيروس الجديد؟

هذه الشركات لا تهدف إلا للربح والربح فقط، ولتحترق الدنيا وتتفشّ الأمراض في الدول الفقيرة والنامية.

8)

حالة التطوير والتحديث التى يقودها الدكتور شريف فاروق، رئيس هيئة البريد، نموذج يحتذى به.

فالتكامل مع البنوك والمؤسسات المصرية فى تقديم خدمات حقيقية للمواطنين فى القرى والنجوع واستغلال انتشار فروع الهيئة فى كل مكان فى مصر- هما ما جعل البريد المصرى أيقونة للمصريين، بما يقدمه من خدمات حقيقية واحترام للمواطنين البسطاء، والعمل على راحة المواطنين، وتقديم كل جديد من خلال كتيبة العاملين فى البريد.

وهذا ليس بجديد، فالبريد المصرى له تاريخ مرتبط بوجدان الشعب المصرى منذ إنشائه عام 1865.

ولماذا لا نرى، فى المرحلة الجديدة، افتتاحًا وترويجًا لمتحف البريد المصرى، بتاريخ يصل إلى أكثر من 150 عامًا متجاوزًا أعمار بعض دول المنطقة؟

9)

لقد تفوق محمد حفظي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائى، على نفسه، هو وكتيبة العاملين معه، في وضع لمسة جديدة هزت وجدان الشعب المصرى والعربى، وهي حضور وتكريم الفنانة الاستعراضية العظيمة نيللي، بعد غياب طويل عن الأضواء.

نيللي لم تعتزل أبدًا، ولكنها توارت بسبب حالة التردي والشعوذة التي أصابت الفن المصري والأغنية المصرية، خاصة ما يسمى المهرجانات.

فكان ظهور نيللي ومعها الفنان المحترم سمير صبرى هو أجمل رسالة من مهرجان القاهرة السينمائي.

شكرًا للدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة.

10)

استفزنتي كما استفز المصريين، حالة الانفلات الأخلاقى والإعلامي في قضية الفنان القدير رشوان توفيق مع حفيده وابنته.

فالطامة الكبرى هى نشر أسرار البيوت وجعلها في مرمى سهام السوشيال ميديا التي لا ترحم، والتي وجدتها فرصة ذهبية لإشعال صراع الجد والحفيد.

أعتقد أن هذه من علامات يوم القيامة.. ولا تعليق.

محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market