إعلان

كلاهما يُغري بالمقارنة!

سليمان جودة

كلاهما يُغري بالمقارنة!

سليمان جودة
07:00 م الأحد 26 ديسمبر 2021

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

لا تستطيع أن تمنع نفسك من المقارنة بين الرئيس قيس سعيد في تونس، وبين الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترمب في واشنطون، خلال السنوات الأربع التي قضاها في البيت الأبيض!

لا تستطيع أن تمنع نفسك من هذه المقارنة على مستوى من المستويات، وسوف يتبين لك في النهاية أن بينهما وجهاً من وجوه الشبه، وأن ملمحاً مشتركاً يجمعهما، رغم بُعد المسافة الفاصلة بين تونس على شاطئ البحر المتوسط، وبين الولايات المتحدة على شاطئ المحيط الأطلنطي!

ولا أقصد بالطبع شبهاً في الشكل، فالصلعة التي تضيء وجه الرئيس سعيد وتزيده وقاراً، يقابلها شعر هائش منكوش كان الهواء يعبث به كلما خرج ترمب إلى مكان مفتوح، ولكن هذا لا يمنع من أن الطول الفارع صفة مشتركة بينهما، وأن الله قد زادهما بسطة في الجسم، وأن ذلك يبدو منهما على الفور إذا ما جمعت الصدفة بين أي منهما، وبين أي ضيف عليهما لا يكون على الدرجة نفسها من الطول!

وليس قصر القامة مما يعيب صاحبه أو ينقص منه بالتأكيد، ولا طويل القامة له فضل في طول قامته، ففي الحالتين نحن أمام صفات لا دخل لصاحبها فيها، ولا يستطيع صاحبها أن يبدلها أو يغيرها إلى عكسها، وليس أمامنا سوى أن نحترمها في كل الحالات.

غير أن هذا كله ليس هو بالطبع موضوع هذه السطور، فالأمور الشكلية هي أمور شخصية في مثل هذه الحالة، وليست هي التي من الممكن أن نتوقف عندها، إذا ما كان لنا أن نعقد مقارنة بين رجلين مثل الرئيس قيس ومثل الرئيس ترمب.

موضوعنا هو مجيء كليهما من خارج المؤسسة الحاكمة في البلد، ومن خارج الأحزاب التي تتناوب الحكم، ومن خارج التنظيمات السياسية، ومن خارج الأطر التنظيمية التي عاش التونسيون يعرفونها طوال ما بعد الاستقلال في تونس الخضراء، ومن خارج ما عاش الأمريكيون يعرفونه على مدى قرنين ونصف القرن تقريباً، منذ عرف العالم كياناً اسمه الولايات المتحدة الأمريكية على يد الآباء المؤسسين الستة!

لم نعرف عن ترمب الانتماء إلى الحزب الجمهوري الذي حكم باسمه سنواته الأربع، ولا عرفنا عنه انتماءً إلى الحزب الديمقراطي في المقابل، ولا إلى أي حزب أمريكي آخر، ولكنه جاء من فضاء السياسة الواسع إلى حيث مكث في مكتبه البيضاوي أعواماً أربعة!

والشيء نفسه تستطيع أن تقوله فيما يخص الرئيس سعيد في فترة الرئيس بورقيبة، ومن بعده الرئيس زين العابدين، ومن بعدهما المرحلة اللاحقة لما يسمى الربيع العربي، الذي هبّ على عالمنا دون مقدمات منظورة، ودون سابق إنذار من نوع ما جاءت به رياحه في عواصم العرب!

هذا هو الرابط الأساسي بين الرجلين سياسياً، وهذا هو الذي يغري بالمقارنة بينهما، من حيث السلوك السياسي لكل واحد منهما عندما استقر على كرسي الحكم!

محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي