إعلان

"النكاح الثاني لا يجوز إلا من أمهات اليتامى"...وعمرو الورداني يرد

11:03 ص الإثنين 03 أكتوبر 2022
  "النكاح الثاني لا يجوز إلا من أمهات اليتامى"...وعمرو الورداني يرد

الدكتور عمرو الورداني

كتبت – آمال سامي:

تلقى الدكتور عمرو الورداني اتصالًا من أحد متابعيه في برنامج "ولا تعسروا" المذاع على القناة الأولى من رجل يهاجم الزواج الثاني ومن يتزرع بآية سورة النساء للزواج من فتيات أصغر منه سنًا فيتزوج رجلًا في الخمسين والستين فتاة في السادسة عشر، إذ يقول تعالى في سورة النساء: " وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ" ليؤكد المتصل أن المقصود هنا اننا ننكح أم اليتامى عشان يحل الجلوس معها، فالنكاح الثاني لا يجوز إلا من أمهات اليتامى حتى نقسط ونحقق القسط، وطالب الورداني بتأكيد ذلك حتى يحذر الناس من أخذ الآية كزريعة للزواج الثاني.

ورد الورداني قائلا أنه ليس بإمكان أحد أن يقول ذلك، ولكن النكاح الثاني له شروط وله ضوابط وله معايير، ولابد أن تتوفر هذه الضوابط والمعايير، لكن لا يستطيع أحد تقييد النكاح الثاني في أمهات اليتامى، فإن طلبت زوجة من زوجها الزواج الثاني لأنها مريضة مثلًا فلا يمكن أن يقال أن ذلك محرم أو خطأ، مؤكدًا ان هذا ما يبقى من حسن العشرة وجبر الخاطر حين تطلب المرأة ذلك لمرضها أو توقف الزوج عن كسر خاطر زوجته، لكن النص لا يفيد بأن الزواج لا يكون من أمهات اليتامى، ولذا، يقول الورداني أن الله سبحانه وتعالى قال: انكحوا ما طاب لكم من النساء، فلا يمكن تقييده.

وقال الورداني أن الزواج الثاني له شروط، وبشكل واضح، وهي تجعلنا نركز في زواجنا ونحافظ عليه ونحاول الإصلاح بين الزوجين وهو من أفضل الأعمال الصالحة، "بلاش نقول الكلام دا عشان الناس متروحش تتجوز تاني"، مؤكدًا أنه هناك سن قانوني للزواج لابد من الإلتزام به ولا يصح الزواج خارجًا عنه ولا يمكن أن نتكلف لذلك سببًا من أسباب تحريم الزواج الثاني، مؤكدًا ان هناك ضوابط كثيرة في الشريعة تمنع الرجل من أن يكسر خاطر زوجته وكذلك ضوابط عدة تحافظ على كرامة الزوجة الأولى ويحافظ عليها من ألا تظلم أو يساء إليها.

فيديو ذات صلة:

منتجات أخرى

محتوي مدفوع

إعلان

El Market