إعلان

خطيئة الإنسان المعاصر

د. أحمد عمر

خطيئة الإنسان المعاصر

د. أحمد عبدالعال عمر
07:00 م الإثنين 06 يونيو 2022

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

إن حالة مركزية الذات Ego centrism في حقل الدراسات النفسية يُقصد بها الحالة التي يكون فيها الفرد مستغرقًا في عالمه الداخلي الخاص، منشغلًا بذاته، مبالغًا في تقدير أهميتها للدرجة التي يتصور مها أنه مركز الأسرة والعالم المحيط به، وأن كل مَن حوله من بشر قد وجدوا من أجل خدمته وتلبية رغباته، وأن آراءه واهتماماته هي الأكثر صدقًا وأهمية من آراء واهتمامات الآخرين.

ويرى عالم النفس السويسري الشهير "جان بياجيه" أن حالة مركزية الذات هي الحالة الطبيعية للأطفال تحت 6 سنوات، ومع النمو المعرفي والوظيفي في المرحلة العمرية من 7- 12 سنة تقل لدى الطفل نزعة مركزية الذات، ويبدأ في استيعاب وجهات نظر الآخرين والحوار معهم، ويصبح الطفل قادرًا على التحصيل المعرفي على نحو أكثر انفتاحًا ومرونة.

وعلى الرغم من أن غالبية الأبحاث التي أُجريت على موضوع "مركزية الذات" تركز في المقام الأول على التطور النفسي والمعرفي في مرحلة الطفولة، فإن بعض الدراسات الأخرى أثبتت امتدادها أحيانا إلى مرحلة المراهقة المتأخرة ومرحلة البلوغ أيضًا.

حيث يرى عالم النفس "ديفيد إلكينيد" أن اهتمامات المراهق الصغير تتمركز حول ذاته، ولأنه غير قادر على التمييز بين ما يفكر به الآخرون وبين أفكاره الذاتية، فهو يفترض أن الآخرين مشغولون بتصرفاته ومظهره بالقدر نفسه الذي يفكر به هو في نفسه.

ولتوضيح فكرته قام "ديفيد إلكينيد" بصياغة بعض المصطلحات التي تًساعد على وصف السلوكيات التي يمارسها المراهقون، وتثبت تمركزهم حول ذواتهم، مثل مصطلح "الجمهور التخيلي" ومصطلح "الخرافة الشخصية".

ويشير مصطلح "الجمهور التخيلي" إلى أن المراهق يظن دائمًا أنه محط أنظار الجميع، وأن المحيطين به في أي سياق يوجد فيه يركزون بشدة على ما يقوله أو يفعله.

أما مفهوم "الخرافة الشخصية" فيشير إلى اعتقاد المراهق أن أسلوب تفكيره مميز جدًا، وأنه الوحيد القادر على التفكير بهذا الأسلوب.

إذن، فإن حالة "التمركز حول الذات" ، هي حالة نفسية ومعرفية تظهر في مرحلة الطفولة والمراهقة وبداية البلوغ، لكنها إذا استمرت مع الإنسان في مراحل عمره اللاحقة وفي سنوات شبابه ونضجه، فإن هذا يعني أن هذا الإنسان لم يشبّ عن الطوق نفسيًا ومعرفيًا ووجوديًا، وأنه وقع فيما أطلق عليه الفيلسوف الأمريكي "رالف بارتون بيري" مصطلح "مأزق التمركز حول الذات".

ومأزق التمركز حول الذات، هو "المأزق المعرفي للذهن الذي يجد من المستحيل عليه الخروج من دائرة إحساساته وأفكاره الخاصة، ليعرف العالم والواقع مباشرة"، مما يجعل صاحبه بعد ذلك سجينًا لمعارفه السطحية وخرافاته الشخصية وأسيرًا لجمهوره التخيلي.

وأظن أن وسائل التواصل الاجتماعي التي خلقت جمهورًا متخيلًا كبيرًا، ونشّطت شهوة الكثيرين للكتابة ولفت الانظار وركوب الترند، ويسّرت لهم إبداء الرأي في وختلف القضايا بدون امتلاك المعرفة اللازمة وأدوات التحليل والنقد، مع اعتقادهم أن وجهات نظرهم وأحكامهم حقائق مطلقة لا تقبل الشك أو المناقشة، قد أثبتت لنا أن "مأزق التمركز حول الذات" قد صار خطيئة الإنسان المعاصر، والمرض المعرفي لعصرنا الراهن.

وإلى هذا المأزق يُمكن أن نُرجع سبب التناحر الدائم على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي العالم الافتراضي، الذي لم يعد فضاءً للتعارف والحوار وتبادل وجهات النظر والتفاعل بين البشر من أجل زيادة الخبرة والمعرفة، وإثراء الذات، بل ميدانًا للصراع وتبادل الاتهامات والسباب بين العديد من الذوات الطفولية المُراهقة المتمركزة حول نفسها وآرائها وأوهامها، والمنفصلة عن الواقع وحقيقة العالم.

محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market