تقرير أمريكي يتوقع ارتفاع واردات القمح لمصر إلى 13.6 مليون طن هذا العام

01:20 م الأحد 24 أكتوبر 2021
تقرير أمريكي يتوقع ارتفاع واردات القمح لمصر إلى 13.6 مليون طن هذا العام

القمح

كتبت-ياسمين سليم:

يتوقع تقرير لوزارة الزراعة الأمريكية أن ترتفع واردات مصر من القمح إلى 13.6 مليون طن خلال موسم 2021-2022 وهي الفترة من يوليو 2021 إلى يونيو 2022، مقارنة بنحو 13.3 مليون طن في موسم 2020-2021.

وخفضت بذلك الوزارة توقعتها لواردات مصر من القمح خلال الموسم المنتهي في يوليو الماضي، بنسبة 2.8% إذ كانت تتوقع أن تستورد مصر13.7 مليون طن قمح في موسم 2020-2021.

وأرجعت الوزارة خفض التوقعات إلى انخفاض واردات مصر من القمح الروسي خلال آخر شهرين في الموسم.

ومصر هي أكبر مستورد ومشترٍ للقمح في العالم.

وكانت روسيا أكبر مورد للقمح إلى مصر خلال موسم 2020-2021 بما يصل إلى نحو 8.96 مليون طن، تلتها أوكرانيا بنحو 2.7 مليون طن، وفقًا لتقرير وزارة الزراعة الأمريكية.

ويتوقع التقرير أن يرتفع استهلاك مصر من القمح خلال الموسم الجديد ليبلغ نحو 23 مليون طن، بزيادة نسبته 2.1% موسم 2020-2021، بسبب ارتفاع عدد السكان في مصر ليصل إلى 102.2 مليون نسمة.

وسيبلغ إنتاج مصر من القمح في الموسم الجديد 9.9 مليون طن بزيادة 1.1% عن التوقعات للموسم الماضي 2020-2021 نتيجة ارتفاع المساحة المزروعة خلال الموسم الجديد.

وبحسب التقرير فإن وزارة التموين والتجارة الداخلية تدرس حاليًا فرص التحول إلى الدعم النقدي المشروط للخبز.

وذكر التقرير أن فكرة التحول إلى الدعم النقدي المشروط للخبز المدعوم ستكون مشابهة لفكرة بطاقة الخصم الخاصة بالبنك، وسيكون لكل مستفيد مبلغ نقدي على بطاقته لشراء السلع والخبز كل شهر.

ويحتسب ما أنفق على البطاقة الذكية، على أن يوضع المتبقي في حساب البطاقة الذكية الخاصة بكل أسرة.

وقال التقرير إن هذا النظام سيمكن المستفيدين من شراء خبزهم الفعلي واحتياجات السلع دون التقيد بسلع ثابتة أو محددة، كما يقلل من تكلفة الخبز وبرنامج الدعم.

كما تبحث الدراسة في اقتطاع جزئي من دعم الخبز، إذ يبلغ السعر المدعوم للخبز 5 قروش لكل رغيف وهذا السعر لم يتغير خلال 33 عامًا، في حين أن تكلفة الإنتاج لكل رغيف تضاعفت ثلاث مرات.

وأوضح التقرير أن الخصم الجزئي من دعم الخبز سيؤدي إلى خفض تكلفة برنامج دعم الخبز الذي يمكن أن يؤدي إلى تحقيق وفورات يمكن استثمارها في المزيد من التدخلات المستهدفة للأمن الغذائي والتغذية، مثل تمويل الوجبات المدرسية للطلاب، بالإضافة إلى أنه يمكنها تحسين كفاءة إنتاج الخبز، وزيادة المنافسة بين المخابز والتي بدورها ستعزز جودة الخبز.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قال في أغسطس الماضي، إنه لن يلغي دعم الخبز، لكنه سيعيد تنظيمه.

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي