إعلان

أذاني وكنت أتمنى الموت وإحساس الانتقام يلازمني.. فماذا أفعل؟.. مصطفى حسني ينصح

08:00 م الأحد 02 أكتوبر 2022
أذاني وكنت أتمنى الموت وإحساس الانتقام يلازمني.. فماذا أفعل؟.. مصطفى حسني ينصح

مصطفى حسني

كتبت - آمال سامي:

"شخص مقرب تسبب لي في مشكلة كانت صعبة أوي عليا وعشت أيام كنت أتمنى فيها الموت..المشكلة انتهت وبقى إحساس الانتقام يلازمني وإحساس مؤذي، وجبرة أشوفه كتير لأنه من العيلة..أعمل أيه؟" سؤال تلقاه الداعية الإسلامي مصطفى حسني ليجيب عنه عبر فيديو نشره على حسابه الرسمي على انستجرام.

ودعا لحسني السائلة الله أن يبرد قلبها ويجعل رؤيته هدوء وسكون لها وليس وجعًا، قائلًا أنه كأنه "مأجر عقلها" بدون أن يدفع الإيجار، مشيرًا إلى أنه لا يفكر إطلاقًا فيها، وربما يشاهد مبارة كرة ويضحك ويسعد وهي تجلس وحدها تفكر وتتألم فالتكاليف كلها عليها، "محتاجين نتأقلم مع أقدار الله بأن الشخص دا أزاني"، ونصح حسني السائلة بتقبل الأمر سواء بمسامحته لوجه الله أو تجاوز الأمر والصبر وانتظار القصاص في الآخرة والتعامل مع مشاعر القهر، مؤكدًا أن الفائز الأول من تأقلمها ما حدث هو هي .

فيديو ذات صلة:

منتجات أخرى

محتوي مدفوع

إعلان

El Market