إعلان

رجل حجت عنه الملائكة.. فما هي قصته؟

08:00 م الأربعاء 06 يوليو 2022
رجل حجت عنه الملائكة.. فما هي قصته؟

رجل حجت عنه الملائكة.. فما هي قصته؟

كتبت – آمال سامي:

يرصد مصراوي في موسم الحج أبرز القصص التي تم بسببها تعطيل الحج، والعدوان على المسجد الحرام، وهي قصة زاهد نوى حج بيت الله الحرام ثم تصدق بأموال الحج على سيدة فقيرة تعول يتامى.. وفي السطور التالية نروي له قصته.

"عالم زمانه وأمير الأنقياء في وقته...الحافظ، الغازي، أحد الأعلام، وكانت أمه خوارزمية" هكذا يصفه الذهبي في سير أعلام النبلاء، وهو عبد الله بن المبارك الذي ولد عام 118هـ، كان كثير الترحال والطواف وأخذ علمه ممن بقى من التابعين، وكان طالبًا للعلم والغزو وعمل بالتجارة وكان ينفق على إخوانه في الله ويجهزهم للحج.

كانت حياة ابن المبارك زاخرة بالصحبة، لا صحبة الصالحين فقط، بل كان من دأبه أن يلازم بيته، حتى تعجب منه الناس، فقيل له: ألا تستوحش؟ فقال كيف أستوحش وأنا مع النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه؟!

أراد عبد الله بن المبارك رحمه الله الحج ذات عام، وذهب ليودع إخوانه وأصحابه، فألتقى بامرأة غيرت له خط سيره تمامًا، إذ رآها تنحني على القمامة وتبحث فيها حتى وجدت دجاجة ميتة، فأخذتها وانطلقت لتطهوها لأبناءها، فتعجب من ذلك ابن المبارك، وناداها لينهاها عن أكل الميتة، ذاكرًا قوله تعالى: " إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللّهِ"، فقالت له: يا عبد الله – اترك الخلق للخالق! فلله تعالى في خلقه شئون، فقال لها ابن المبارك: ناشدتك الله أن تخبريني بأمرك.. فقالت المرأة له: أما وقد أقسمت عليّ بالله.. فلأخبرنَّك: إن الله قد أحل لنا الميتة، وأنا أرملة فقيرة وأم لأربع بنات، ولا يوجد من يكفلنا، وطرقت أبواب الناس فلم أجد للناس قلوبًا رحيمة، فخرجت ألتمس عشاء لبناتي اللاتي أحرق لهيب الجوع أكبادهن فرزقني الله هذه الميتة.. أفمجادلني أنت فيها؟ وهنا بكى عبدالله ابن المبارك، وقال لها: خذي هذه الأمانة وأعطاها المال كله الذي كان ينوي به الحج وعاد إلى بيته ولازمه طوال فترة الحج.

وعاد ابن المبارك لبيته، ولم يسافر إلى الحج، لكنه فوجيء بالحجاج بعدما عادوا يشكروه على ما قدمه لهم من علم ونفقة في الحج، فتعجب ولكنه لم يخبرهم بسره، ويقول مصطفى راشد في كتابه "تصحيحًا للفقه القديم" أنه رأى في المنام رجلًا يشرق النور من وجهه يقول له: السلام عليك يا عبد الله ألأست تدري من أنا؟ أنا محمد رسول الله أنا حبيبك في الدنيا وشفيعك في الآخرة، جزاك الله عن أمتي خيرًا،...، لقد أكرمك الله كما أكرمت أم اليتامى..وسترك كما سترت اليتامى، إن الله سبحانه وتعالى خلق ملكًا على صورتك كان ينتقل مع أهل بلدتك في مناسك الحج وإن الله تعالى كتب لكل حاجة ثواب حجة وكتب لك ثواب سبعين حجة.

منتجات أخرى

بالأسعار.. أفضل أنواع أواني الطهي

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

El Market