إعلان

هل ما يقال عن أن النبي قد سحر له يتنافى مع عصمته؟.. علي جمعة يرد

04:16 م الأربعاء 28 سبتمبر 2022
هل ما يقال عن أن النبي قد سحر له يتنافى مع عصمته؟.. علي جمعة يرد

الدكتور علي جمعة محمد مفتي الجمهورية السابق

كتبت – آمال سامي:

"هل ما يقال من أن النبي صلى الله عليه وسلم قد سحر له يتنافى مع عصمة النبي صلى الله عليه وسلم وعصمة نفسه التي تلقت الوحي؟" سؤال تلقاه الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، في إحدى حلقات برنامجه "والله أعلم" المذاع على قناة سي بي سي الفضائية.

وقال الدكتور علي جمعة في إجابته على هذا السؤال إن عدم فهمنا لكلمة السحر هو ما يجعل في الموضوع الكثير من اللغط، فالسحر فهي توهيمات وتأثيرات سلبية، فهل يمكن للرسل أن تكون تحت هذا التأثير؟ يقول جمعة نعم لأنها مسألة كونية لا علاقة لها بالشرع ولا بأي شيء آخر، فمثلا حين يكتب شيء بألعاب الليزر يراها الإنسان رغم أنها ليست كتابة أو رسمة في السماء، فلو هناك نبي فسوف يراها، وهكذا السحر، فالسحر له تأثيرات كونية، فأي أحد يتأثر بها كذلك الأنبياء مثل الإصابة بالأمراض وغيرها.

"القضية تأثيرات كونية" يقول جمعة مؤكدًا أنه إذا ضرب النبي صلى الله عليه وسلم بالسيف سينزف أيضًا، فسيدنا موسى مثلًا قيل عنه في القرآن الكريم إنه يخيل له من سحرهم أنها تسعى، بل أنه أوجس في نفسه خيفة من هذا السحر، فقال تعالى في سورة طه: " قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَىٰ (68) وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا ۖ إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ ۖ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ (69)"، مؤكدًا أن هذه توهيمات وليست حقائق.

"البشرية تقتضي التأثر بآثار السحر.. ولكن هذا السحر والانخداع البصري ونحوها تخيل على الأنبياء وتحدث لهم كبشر ولكنها لا تؤثر في الجانب التشريعي بتاعهم" يقول جمعة موضحًا مدى تأثير السحر على الأنبياء، مضيفًا أنه عندما يقول أحدهم سحر لبيد بن الأعصم لرسول الله وكأن النبي صلى الله عليه وسلم قد خرج عن تشريعه فهذا لم يحدث بل هي تأثيرات كونية، كالفيروسات والميكروبات وغيرها، "الأنبياء وأولياء الله والبشر يتعرضوا للسحر ولكن كيد الشيطان كان ضعيفًا".

فيديو ذات صلة:

منتجات أخرى

محتوي مدفوع

إعلان

El Market