• "فيسبوك" ترد على دراسة تتهمها بإصابة مستخدميها بالتعاسة

    12:03 م السبت 02 فبراير 2019
    "فيسبوك" ترد على دراسة تتهمها بإصابة مستخدميها بالتعاسة

    فيسبوك

    كتب - عاصم الأنصاري:

    كشفت دراسة أمريكية، أن استخدام موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بشكل يومي يقود المستخدم إلى التعاسة، وأن التقليل من هذا الاستخدام وحتى الابتعاد عن هذه المواقع يزيد مستوى السعادة.

    وتحت عنوان "التأثير الصحي لوسائل التواصل الاجتماعي"، أجريت الدراسة في الفترة التي سبقت الانتخابات النصفية الأمريكية 2018، وشارك فيها 2844 شخصًا استخدموا "فيسبوك" لأكثر من 15 دقيقة كل يوم.

    وبحسب الدراسة، فإن تعليق المستخدمين لحساباتهم على "فيسبوك" وعدم استخدام هذا الموقع لمدة شهر يمكن أن يحسن حياة المستخدمين الشخصية والذهنية والنفسية.

    وكشفت الدراسة عن أن تعطيل حساب "فيسبوك"، أدى إلى زيادة الأنشطة غير المتصلة بالإنترنت بين المشاركين فيها، مثل التواصل الاجتماعي مع العائلة والأصدقاء.
    كما تسبب انعزالهم عن "فيسبوك"، في زيادة الرفاهية الذاتية، وأصبحوا أقل اطلاعا عن الأحداث الجارية.

    وأكدت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعتي نيويورك وستانفورد، أن الابتعاد عن مواقع التواصل الاجتماعي يؤدي إلى تراجع المعرفة والمعلومات خاصة في المجال الإخباري والأحداث المحلية والإقليمية الجارية.

    وتعقيبًا على نتائج الدراسة، أكدت شركة "فيسبوك" في بيان لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، "إن فرقه دائما ما تركز على تعزيز الروابط ذات المغزى عبر منصتها الاجتماعية، وتوفر أدوات للمستخدمين للتحكم بشكل أفضل في خبرتهم".

    وتابعت الشركة: "هذه دراسة واحدة من بين دراسات عديدة تناولت ذلك الموضوع ، وينبغي اعتبارها بهذه الطريقة"، مكررة إحدى نتائج الدراسة، التي تشير إلى أن المستخدمين يجدون فوائد واضحة من منصة التواصل الاجتماعي، وهي أن "فيسبوك" يساعد الناس على إطلاعهم بكل ما هو جديد.

    إعلان

    إعلان

    إعلان