"حظر بيع السجائر لمن دون الـ100 عام".. ماذا لو طُبق في مصر؟

05:25 م الخميس 07 فبراير 2019
"حظر بيع السجائر لمن دون الـ100 عام".. ماذا لو طُبق في مصر؟

أرشيفية

كتب- محمد زكريا:

في الولايات المتحدة الأمريكية، تدرس ولاية هاواي، مشروع قانون جديد، يقضي برفع السن القانونية لشراء السجائر بشكل تدريجي، بدءا من عام 2020 بمنع بيعها عمن يقل عن 30 عاما، حتى حظرها عن أي شخص يقل عمره عن 100 عام بحلول عام 2024.

فهل يمكن تطبيق الأمر في مصر؟

وهو يمسك سيجارة، لم يُكمل تدخينها بعد، يعبر محمد حسن عن اعتقاده، في استحالة طرح قانون كهذا في مصر، عوضا عن تطبيقه، والسبب في رأيه هو عدم الالتزام في الأساس بحظر بيع السجائر لمن هم أقل من 18 عاما، كما يقضي القانون المصري، حيث قدرت منظمة الصحة العالمية نسبة المدخنين بين طلاب المدارس الثانوية بـ14.3%، ووصفت الأرقام في تقريرها بالمفزعة.

حسن، لا يحب السجائر، لكنه يدخن عبوة منها كل يومين، يقول إنها تعوضه عن الشيشة، إذا لم تسنح الفرصة والمكان لتدخين الأخيرة.

في حين أن السجائر التي يود الشاب لو أن يُمنع بيعها، ويقلع عن تدخينها، هي أكثر منتجات التبغ استخداما بين المدخنين في مصر، بنسبة تصل إلى 83%، بحسب تقرير لمنظمة الصحة العالمية في عام 2018، رجوعا إلى أن 20.2% من المصريين، في الفئة العمرية الأكبر من 15 عاما، مدخنين، وفق أبحاث أجريت في العام 2016.

لكن أحمد عادل، يرفض مبدأ المنع من الأساس، لا يُفرق إن كان هذا بقانون أو بدون، يؤمن تماما أن من حقه الاختيار، حتى لو اختار موته بسيجارة.

بظهره استند إلى الحائط، وراح يسحب دخانا آخر من سيجارته الأجنبية، سرح لثواني، قبل أن يحكي عن عام قضاه في لندن بإنجلترا، والتي ترتفع فيها أسعار السجائر، هو حلهم في نظره لترشيد التدخين.

فيما قانون الولايات المتحدة، والذي يتسبب التدخين فيها بوفاة حوالي نصف مليون شخص كل عام، وفق تقديرات حديثة لمراكز أمريكية مختصة، مُستبعد توافقه مع النموذج المصري في تقدير محمود سمير، الذي يرى أن الشروع في طرحه عوضا عن تطبيقه، يحيد بتجارة السجائر إلى الطريق غير الشرعي، حالها حال المخدرات، لكن لا يمنع اقتناءها أو يقلل أعداد المدخنين، يقول إنها باتت عادة أساسية في يومه ومحيطه الذي يعيش، بحي عين شمس الشعبي في القاهرة.

لأجل هذا، ولمكافحة التدخين "الذي يدمر الصحة ويسبب الوفاة"، أطلقت منظمة الصحة العالمية، اليوم العالمي لمكافحة التدخين عام 1987، لتشجيع المدخنين في جميع أنحاء العالم على الإقلاع عن التدخين لمدة 24 ساعة، لكن باسم علي، يستبعد أن يكون لهذا تأثير على موقفه، كما يسخر من قانون الـ"100 عام"، ويقول إن السجائر معينه على عمله الشاق في البناء، صاحبه في مواجهة متطلبات الأسرة المتشعبة، ونافذته لتفريغ الغضب.

إعلان

إعلان

إعلان