• محافظ أسوان يوجه بمكافحة تجمعات الجراد التي ظهرت جنوب البلاد

    04:25 ص السبت 25 مايو 2019
    محافظ أسوان يوجه بمكافحة تجمعات الجراد التي ظهرت جنوب البلاد

    اللواء أحمد إبراهيم محافظ أسوان

    أسوان - (أ ش أ):

    أعطى اللواء أحمد إبراهيم، محافظ أسوان توجيهاته لمسئولي الزراعة ومقاومة الجراد، بالإضافة إلى رئيس مدينة أبوسمبل بتكثيف أعمال المقاومة لتجمعات أسراب الجراد، التي ظهرت مساء أمس الجمعة، على الحدود الجنوبية من خلال نشر فرق مكافحة الجراد فى المنطقة الغربية المتاخمة لطريق (أسوان/ أبو سمبل البري)؛ علاوة على المنطقة الشرقية والجنوبية الواقعة شرق بحيرة السد العالي.

    ووجه المحافظ، في بيان مساء أمس الجمعة، رئيس مدينة أبو سمبل بتوفير الدعم اللوجستيى لفرق المكافحة وتجهيز العبارة النيلية لنقل السيارات والمعدات والمبيدات اللازمة إلى المنطقة الشرقية للبدء فوراً فى أعمال المقاومة، مع متابعة الموقف أولاً بأول وإخطار المحافظ شخصياً بجهود المقاومة والمكافحة للسيطرة على كافة أسراب الجراد والقضاء عليها بشكل نهائي.

    ومن جانبه أوضح المهندس أحمد إسماعيل مدير قاعدة الجراد بأسوان بأنه فور الإبلاغ بوجود مجموعات من أسراب الجراد بمنطقة الكيلو 16 بمدينة أبو سمبل تم على الفور إنطلاق فرق المكافحة وإجراء مسح شامل لكافة الزراعات بالمدينة، وتم التعرف على المناطق المتواجد بها أسراب الجراد الصحراوى والإفريقى القادم من السودان

    ولفت إلى أنه تم مساء الجمعة البدء فى أعمال المكافحة والمقاومة برش المبيدات اللازمة من خلال مواتير ومعدات مخصصة لذلك، وبالتوازى ستقوم فرق المكافحة غداً السبت بالتوجه إلى المنطقة الشرقية لتنفيذ أعمال المقاومة بالشكل المطلوب.

    وأضاف أحمد إسماعيل أن سبب ظهور أسراب الجراد الصحراوى والإفريقى يرجع إلى أن موسم التكاثر الخاص به والذى يبدأ خلال فصل الصيف من شهر مايو وحتى شهر سبتمبر، وتتخذ فرق المكافحة الإجراءات اللازمة لمقاومته فى حالة رصد أى تجمعات له.

    وأشار إلى أن أعمال مكافحة الجراد تتم خلال الفترة المسائية باعتبارها الفترة التى يهدأ فيها الجراد ويتوقف عن الطيران لتنفيذ أعمال الرش والقضاء عليه على الوجه الأكمل، وأكمل إسماعيل بأن فرق المكافحة تنطلق من قاعدة الجراد الرئيسية بمدينة أسوان، بالإضافة إلى 11 قاعدة جراد أخرى بأبو سمبل السياحية والعلاقى وجرف حسين ووادى عبادى والبرامية وأبرق وحماطة ومرسى علم والشيخ الشاذلى وأبو رماد وشلاتين.

    هذا المحتوى من

    Asha

    إعلان

    إعلان

    إعلان