صور| سلات وجابوري وعصيدة.. عادات على موائد "العبابدة والبشارية" في رمضان

03:06 م الثلاثاء 21 مايو 2019

أسوان - إيهاب عمران :

تتميز محافظة أسوان بامتداد جغرافي كبير يصل لأكثر من 400 كيلوا متر، من الحدود السودانية جنوبا إلى قرية الشراونة على حدود محافظة الأقصر شمالا وتمتد غربا إلى حدود محافظة الوادي الجديد وشرقا إلى حدود محافظة البحر الأحمر، هذا الامتداد الجغرافي الكبير تبعه تنوع للقبائل وسكان المحافظة ما بين النوبيين والعرب والصعايدة والأسوانية والعبابدة، والبشارية وكل قبيلة أو مجموعة من السكان تتميز بعادات وتقاليد خصة بها وتميزها عن غيرها من القبائل وخاصة في الملبس والمأكل والمشرب ودائما ما يظهر هذا التميز والاختلاف فى الاحتفالات بالمناسبات المختلفة كالأفراح أو الأعياد أو قدوم شهر رمضان.

ومن أشهر قبائل أسوان التي لها عادات مميزة خلال شهر رمضان قبيلتي العبابدة والبشارية والذين ينتشرون بين محافظتي البحر الأحمر وأسوان.

وعلى الرغم من اختلاطهم بقبائل وعائلات أسوان إلا أنهم مازالوا متمسكين بعاداتهم وتقاليدهم سواء في الملبس أو المأكل أو المشرب أو الاحتفال بقدوم شهر رمضان، والذي يتميز بعادات وتقاليد خاصة في المأكولات والمشروبات وقضاء لياليه.

في البداية يقول الشيخ عوض هدل، من مشايخ العبابدة، إنهم كانوا في الماضي يعتمدون على النجوم والهلال في الصيام والإفطار، وكانوا يكملون الشهر 30 يوما إذا كانت السماء غير صافية وتعذر عليهم رؤية الهلال، ومازال أبناء القبيلة المتواجدين في الصحراء الشرقية يعتمدون على الهلال في تحديد بداية ونهاية شهر رمضان

وأضاف هدل، أن أشهر أكلات شهر رمضان هي "السلات" و"الجابورى"، بينما لا تخلو مائدة الإفطار من الألبان والتمور، وفى السحور اللبن الرايب والعصيدة.

وأضاف الشيخ نصر كرار، شيخ مشايخ قبيلة البشارية، أن أهم ما يميز قبائل البشارية فى شهر رمضان فهي "الجبنة"، وهي المشروب الرسمي لسكان الصحراء، ولا تخلو منها مجالسهم الممتدة من الإفطار وحتى السحور، وشرب لبن الجمال الذى يساعد على عدم الشعور بالعطش، وأيضا رقصاتهم المميزة بالسيوف والدروع، وفيها يقوم شاب بحمل الدرع والسيف والرقص وسط تصفيق من باقي الشباب

وأضاف كرار، أن وجبة "السلات" التي يتم تجهيزها من لحوم الخرفان والماعز، ويقوم الأهالي بتربيتها أو شرائها، وهي الوجبة الرئيسية على مائدة أبناء العبابدة والبشارية، وطريقة تجهيز "السلات" تشبه طريقة تجهيز "الكباب"، تحضر عن طريق وضع هذه اللحوم بعد تقطيعها على أحجار الجرانيت والصوان والبازلت، ثم وضع طبقة أخرى من الأخشاب المشتعلة بالنيران، وتتم عملية التسوية ما بين ساعة وساعة ونصف قبل أذان المغرب.

وقال الشيخ عرفة إبراهيم، من مشايخ قبيلة البشارية، إن من أشهر الأكلات خلال شهر رمضان فطيرة "الجابوري"، ويتم تحضيرها من الدقيق والماء وتتم عملية العجن وتقطيع العجين لقطع صغيرة، وفردها لتتشكل على هيئة فطيرة ثم تدفن العجينة في حفرة مليئة بالأخشاب الموقدة لمدة ٢٠ دقيقة، ويتم تقليب الفطيرة على الجهة الأخرى بعد نضوج الجهة المقابلة، ويتم تقديمها ساخنة.

وأضاف الشيخ عبد الله حسين من العبابدة، أن «العصيدة» تعد من أهم الأكلات التي يتم تناولها خلال الإفطار والسحور ويتم تجهيزها من الدقيق والماء والعسل واللبن، ويتم تناولها عادة عقب الإفطار، كما يلجأ إليها أهل القبيلة أثناء الترحال في الصحراء، في الأيام العادية، لسهولة تجهيزها، وتحتوي على قيمة غذائية.

ورغم زحف المدنية إلى كل القرى والمجتمعات مازالت قبائل العبابدة والبشارية تحافظ على عادتها وتقاليدها وتحرص على توريثها لأبنائها لتكون عنوانا مميزا لهم.

إعلان

إعلان

إعلان