صور.. الكشف عن 5 لوحات نادرة للأسرة الملكية في متحف المجوهرات بالإسكندرية

01:38 م الثلاثاء 21 مايو 2019

الإسكندرية – محمد البدري:

كشفت إدارة متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية، عن 5 لوحات نادرة للأسرة الملكية بمصر، بهدف التصويت على أفضل قطعة يختارها الجمهور للعرض خلال شهر يونيو المقبل بالمتحف، وذلك في إطار مبادرة "أنت من تقرر" الهادفة إلى خلق تفاعل بين المتحف ورواده.

تمثلت القطع النادرة في لوحة زيتية تصور النبيلة فاطمة حيدر، حفيدة محمد علي باشا وهي ترتدي زياً من اللون الأحمر وهي صورة نصفية محاطة بإطار خشبي مستطيل الشكل يكسوه اللون الذهبي وعلى الحافة الخارجية نقوش محفورة وعلى اللوحة يوجد توقيع للفنان "G.Yenvant" على الجانب الأيسر السفلى للصورة.

وضمت القطع صورة زيتية للملك فاروق الأول، آخر ملوك مصر، يرتدي الملابس الرسمية باللون الأخضر وتظهر في الصورة الأوسمة وشارة الطيران والتاج الملكي وهي مجموعة نياشين لمحمد على باشا والخديوي إسماعيل، وفي أعلى الصورة في الجهة اليمنى يظهر توقيع الفنان علي حسن باللغة العربية والإنجليزية وتاريخ 16/11/1946.

كما تضمنت اللوحات الملكية صورة زيتية للملك فؤاد بالزي الرسمي من أعمال الفنان علي حسن يرجع تاريخها إلى عام 1936، من مقتنيات أسرة محمد علي، بالإضافة إلى صورة للخديوي إسماعيل يظهر فيها وهو يرتدى الأوسمة والوشاح والطربوش والصورة ذات إطار ذهبي يعلوه التاج والهلال والنجمة الشعار الملكي المصري آنذاك.

وكانت آخر اللوحات النادرة المعروضة صورة زيتية للأميرة فاطمة ابنه الخديوي إسماعيل، تظهر فيها مرتدية حليها من عقد وتاج ودبوس صدر إحداهما على شكل غزال والآخر شكل سهم والصورة داخل إطار ذهبي عليه حليات نباتية من مقتنيات أسرة محمد علي.

يشار إلى أن متحف المجوهرات الملكية هو متحف يعرض مجوهرات الأسر المالكة التي حكمت مصر، ويرجع تاريخ القصر إلى عام 1919.

وكان المبنى من أملاك النبيلة فاطمة حيدر، إحدى نبيلات الأسرة المالكة وحفيدة محمد علي باشا، وجرى تصميمه طبقا لطراز المباني الأوروبية في القرن التاسع عشر.

وتحول القصر إلى متحف للمجوهرات الملكية في العام 1986، والمتحف يضم مجموعة كبيرة من المجوهرات والتحف الذهبية ومنها تحف نادرة بدءً من عهد محمد علي باشا حتى الملك فاروق الأول.

إعلان

إعلان

إعلان