جيران كنيسة شبرا يروون تفاصيل مقتل القس مقار: "كان بيعطف على القاتل"

01:36 م الثلاثاء 14 مايو 2019

القليوبية - أسامة علاء الدين:

كانت عقارب الساعة تشير إلي العاشرة والنصف صباحًا، عندما سمع أهالي شارع الوحدة العربية بشبرا الخيمة صوت صراخ وبكاء. هرول الجميع تجاه كنيسة مارمرقس قبل أن تصدمهم سيدة قائلة: "أبونا اتقتل .. كمال الفراش قتله وهرب"، ليكتشفوا بعدها مقتل القس مقار سعد برصاص عامل (فراش) بسبب مشاجرة بينهما لطلب الأخير أموالًا من المجني عليه لمساعدته في تزويج بناته.

وقال "عم رزق"، يسكن بشارع الكنيسة: سمعت صياح داخل الكنيسة فهرولت إلى داخلها فوجدت القس "مقار سعد" يجلس علي كرسي ورقبته منحنية وتسيل منه الدماء، وعندما سألت إحدى العاملات بالكنيسة قالت لي "كمال الفراش ضرب أبونا بالنار وكان هيهاجمني بسبب محاولتي دفعه بعيد".

وتابع عم رزق: الراحل كان يعطف على الجاني نظرًا لظروفه الصعبة، "كنا جميعًا نعلم أن لديه 9 بنات يربيهم".

وأضاف بيشوي رزق، من القاطنين بشارع الكنيسة: "كنت في المنزل وقت ارتكاب الجريمة، وسمعت صوت 3 طلقات واعتقدت في بادئ الأمر أن هناك هجوم على الكنيسة، وعندما هرولت مسرعًا إلى أسفل وجدت المتهم يهرول خارج الكنيسة ويضع يده على وسطه ويمسك بشيء، وعندما حاولت إيقافه كان سيطلق علي النار، بعدها دخلت الكنيسة وجدت القس "مقار سعد"، غارقًا في دمائه.

وتابع بيشوي: "لم يتوقع أحد أن يحدث ذلك للقس مقار، فكانت علاقته طبيعية جدًا مع المتهم، الذي تعطف عليه الكنيسة دائمًا بسبب ظروفه الخاصة، فكان يعمل في الكنيسة منذ 7 سنوات و"لم نر منه أي شيء مريب أو ملفت للنظر".

وقال كارلوس شوقي"، أحد سكان المنطقة:" لم أكن موجودًا وقت الحادث وكنت وقتها في العمل، واتصلت بي عائلتي ليخبروني بالخبر الحزين، فهرولت مسرعًا إلي الكنيسة

وأضاف كارلوس: "الغريب في الأمر أني في طريقي إلى عملي صباحا شاهدت كمال المتهم، يقف مع حُراس الكنيسة ويتحدث معهم ويضحك بصورة طبيعية جدًا".

وقرر زياد الباسل وكيل أول نيابة قسم ثان شبرا الخيمة، برئاسة أحمد البلتاجي رئيس النيابة، وإشراف المستشار خالد الأتربى، حبس المتهم بقتل مقتل القس مقار سعد بكنيسة مار مرقس بشبرا الخيمة 4 أيام على ذمة التحقيقات.

ووجهت النيابة العامة للمتهم تهمتي القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وحيازة سلاح ناري غير مرخص وطلقات نارية.

وكشفت التحريات أن خادم الكنيسة "كمال. ش. ش" 54 سنة، أطلق عدة أعيرة نارية صوب القس "مقار" 65 سنة راعي الكنيسة، من سلاح ناري (طبنجة كانت بحيازته) محدثا إصابته بطلق ناري في الرأس وتوفى على إثرها في الحال.

وقال البيان إن خلافات نشبت بين المتهم والمجني عليه، لسابقة اتفاق المجني عليه مع المتهم على مساعدته في زواج بناته عبر إعطائه مبالغ مالية، ولم يف بذلك، ومنذ يومين أعطاه 1000 جنيه، واليوم عاود المتهم طلب مبلغ مالي آخر من المجني عليه إلا أنه رفض فحدثت بينهما مشادة كلامية أطلق على إثرها عدة أعيرة نارية صوبه محدثا إصابته التي أودت بحياته، وفر هاربًا.

وأضاف البيان أن المتهم سلم نفسه بديوان القسم وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة نتيجة لعدم وفاء المجني عليه بوعده بمساعدته ماليًا، فعقد العزم وبيت النية على التخلص منه، وفى سبيل ذلك اشترى السلاح المستخدم في الواقعة وأخفاه داخل الكنيسة بمخزن الأمتعة بالطابق الخامس واليوم أحضره واعتدى على المجني عليه.

عقب تقنين الإجراءات جرى نقل الجثة لمشرحة زينهم بالقاهرة، والتحفظ عليها تحت تصرف النيابة وكلفت إدارة البحث الجنائي بالتحري عن الواقعة.

إعلان

إعلان

إعلان