صور| خوفا من مصير "الشافعي".. الأهالي: مسجد الدسوقي تحول إلى "جراج".. والمحافظ يرد

11:35 م الإثنين 15 أبريل 2019

كفر الشيخ-إسلام عمار:

حالة من الغضب سيطرت على أهالي مدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ، بسبب توقف أعمال الترميمات الجارية بمسجد العارف بالله إبراهيم الدسوقي، أحد مصادر السياحة الدينية الهامة بالمحافظة، ومقصد زوار مدينة دسوق من أبناء المحافظة والمحافظات المجاورة.

"أملنا في تدخل رئيس الجمهورية لينقذ مسجد العارف بالله إبراهيم الدسوقي من إهمال وتعنت الأوقاف في استكمال أعمال ترميماته"، بهذه الكلمات تحدث محمد حسن أبو سوسو، موظف بالمعاش، وأحد أبناء مدينة دسوق في كفر الشيخ، لـ"مصراوي"، بسبب توقف أعمال الترميمات الجارية بالمسجد، معبرًا عن حالة السخط الشعبي بسبب توقف الترميمات.

ويرى "أبو سوسو" أن هناك تعنتًا واضحًا من وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، تجاه استكمال أعمال الترميمات بمسجد الدسوقي دون سبب واضح، مؤكدًا أنه من المعلوم لدى الأهالي أن هناك خلافًا بين محافظة كفر الشيخ ووزارة الأوقاف لرفض المحافظ تحمل 50% من نفقات الترميمات، في حين تصر عليها الوزارة.

مصطفى حمزة، أحد شباب مدينة دسوق، أكد لـ"مصراوي"، أن أعمال الترميمات في مسجد العارف بالله إبراهيم الدسوقي، استغرقت ما يقرب من ربع قرن من الزمان دون الانتهاء منها إلى وقتنا الحالي، قائلًا أن الترميمات تتوقف بسبب تعنت وزارة الأوقاف.

ولفت "حمزة" إلى أن هناك حالة غليان شديدة من جانب الأهالي لا يشعر بها وزير الأوقاف بسبب توقف أعمال الترميمات، لافتًا إلى أن الأمر يحتاج إلى التدخل السريع من الرئيس عبد الفتاح السيسي لإنقاذ مسجد "أحد الأقطاب الأربعة"، حيث يعد المسجد وصاحب الضريح واجهة السياحة الدينية في المحافظة، وبسبب ما يحدث الآن هناك تراجعًا كبيرًا في عدد الوفود الزائرة للمسجد والمدينة.

وقال يوسف الداودي، أحد شباب مدينة دسوق، إن ساحات المسجد الخارجية تحولت إلى أكوام من الرمال والشون الخاصة بالمعمار وكذا انتشر المتسولون والخارجون عن القانون، وتحولت بعض ساحات المسجد إلى اشغالات خاصة بتأجير الدراجات الهوائية والنارية في مظهر لا يليق بحجم تاريخ وأثرية مسجد العارف بالله إبراهيم الدسوقي.

وأوضح "الداودي" أنه طوال سنوات ماضية لا يوجد أي مسئول سواء وزراء الأوقاف السابقين والوزير الحالي يهتم بالحالة السيئة التي شهدها مسجد الدسوقي، ولذلك طالب الأهالي بضرورة تدخل الرئيس عبد الفتاح السيسي لحل مشكلة المسجد الأثري.

وفي السياق كشف الشيخ محمد مختار أبوزيد، وكيل مشيخة الطرق الصوفية ونقيب الأشراف بمدينة دسوق في كفر الشيخ، عن وجود حالة من الاستياء الشديد لدى الطرق الصوفية بالمدينة، ومحبي العارف بالله إبراهيم الدسوقي، من تعنت مسئولي الأوقاف بسبب توقف أعمال الترميمات بالمسجد.

وأكد وكيل مشيخة الطرق الصوفية، ونقيب الأشراف بمدينة دسوق، أن هناك حالة قلق شديد لدى أبناء الطرق الصوفية تخوفًا من غلق مسجد الدسوقي، مثل غلق مسجد الأمام الشافعي بقرار من وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، فلذلك يدعو أبناء الطرق الصوفية الرئيس السيسي لإنقاذ مسجد الدسوقي.

وقال "أبو زيد" في تصريحات خاصة لـ"مصراوي"، إنه وصل إلى علم أبناء الطرق الصوفية بمحافظة كفر الشيخ، أن الشركة المنفذة لأعمال الترميمات تُجمع المعدات الخاصة بها، تمهيدًا لسحب العمال وترك موقع العمل بسبب عدم صرف وزارة الأوقاف المستحقات المالية الخاصة بالشركة.

من جانب آخر قال الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه، محافظ كفر الشيخ، في تصريحات خاصة لـ"مصراوي"، إنه جرى مخاطبة وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، بخصوص نقل شكاوى أهالي مدينة دسوق الخاصة بتوقف أعمال الترميمات الجارية بمسجد العارف بالله إبراهيم الدسوقي، ووعد بإنهاء المشاكل مع الشركة المنفذة لأعمال الترميمات بالمسجد تمهيدًا لاستئناف العمل بها مرة أخرى.

إعلان

إعلان

إعلان