• آثار وملاية سرير وشائعة شذوذ.. سر الجثة المقيدة في منطقة المنتزه

    03:30 م الجمعة 29 مارس 2019
    آثار وملاية سرير وشائعة شذوذ.. سر الجثة المقيدة في منطقة المنتزه

    ارشيفية

    الاسكندرية - محمد عامر:

    تمكنت إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الإسكندرية، من كشف غموض العثور على جثة تاجر داخل شقة مستأجرة بمنطقة المنتزه شرقي المدينة، حيث تبين أن مرتكبي الواقعة رجل أعمال استعان بسايس جراج للتخلص من المجني عليه بسبب خلافات بينهما.

    تعود بداية الواقعة عندما تلقى قسم شرطة المنتزه ثان بلاغا من حارس عقار بشارع الطاحونة بمنطقة المندرة البحرية، يفيد بعثوره على جثة شخص داخل شقة مستأجرة بذات العقار.

    وقال الحارس في أقواله أمام ضباط المباحث، إن المجني عليه حضر إليه منذ 3 أيام وطلب منه استئجار شقة مفروشة لمدة يوم واحد، إلا أنه جدد الإيجار لمدة يومين آخرين.

    وأشار إلى أن المجني عليه اتصل به هاتفيا فى الثانية صباح اليوم الثالث لحضوره، وأخبره أنه ترك له مفتاح الشقة بمدخل العقار، وطلب منه الصعود إلى الشقة في الطابق الرابع ليراجع محتوياتها.

    وأضاف الحارس، أنه عندما صعد إلى الطابق الرابع وفتح الشقة التي كان يستأجرها المجني عليه فوجىء بوجود جثته على الأرض، وأبلغ الشرطة على الفور.

    انتقل مأمور وضباط مباحث قسم شرطة ثان المنتزه إلى موقع الحادث، وتبين وجود جثة شخص في العقد الخامس من العمر، مقيدة اليدين بحبل، وإحدى ساقيه مقيدة في المقعد بواسطة "ملاية سرير" ومكمم فمه بـ"بلاستر"، ورأسه مغطى بكيس مخدة.

    وبمناظرة الجثة تبين وجود قطع بأحد الأذرع وأثار دماء على الأرض وبجواره ساطور.

    جرى تحديد شخصية المجنى عليه، وتبين أنه يدعى "لطفى عبد الغنى" 51 عاما، تاجر مقيم مركز كوم حمادة، وقرر شقيقه أن المجنى عليه حضر للإسكندرية لإستئجار أحد المحلات وافتتاح مشروع تجاري ثم انقطعت أخباره منذ ثلاثة أيام.

    أمر المحامي العام لنيابات المنتزة بتشريح جثة المجني عليه لبيان سبب الوفاة، وندب خبراء الأدلة الجنائية لمعاينة مسرح الحادث ورفع البصمات والتحفظ على جميع الكاميرات بمحيط الحادث لتحديد شخصية المتهمين وسرعة إجراء تحريات المباحث حول الحادث.

    وبتفريغ الكاميرات تم تحديد شخصية أحد المتهمين ويدعى "محمد .ع" 27 سنة، سايس جراج بمنطقة جناكليس.

    وخلال التحقيقات اعترف المتهم أن أحد رجال الأعمال يدعى "علاء. ز. ع" مقيم بدائرة قسم ثان أكتوبر، وهو من نفس قرية المجني عليه، أخبره بوجود خلافات مالية مع المجني عليه بسبب التنقيب والاتجار في الآثار.

    ضبط المتهم في أحد الأكمنة المعدة لذلك وبإحالة المتهمين للنيابة العامة، قرر المتهم الثاني رجل الأعمال أنه ارتكب الواقعة بالاشتراك مع الأول بعد أن طلب معاونته نظير مبلغ 20 ألف جنيه.

    وكشت تحقيقات النيابة عن مفاجأة حيث قرر المتهم أنه يعرف المجني عليه منذ فترة طويلة بحكم الجيرة وسبق لهما العمل سويا بدولة ليبيا إلا أن المجنى عليه أشاع بين أهالي القرية أنه شاذ جنسيا، لذلك قرر الانتقام منه وبيت النية على قتله واستعان بـ"السايس" وقاما باستئجار الشقة مسرح الجريمة واستدرجا المجني عليه بحجة افتتاح مشروع تجاري بالإسكندرية وقاما بتعذيبه وقتله.

    وأمر المستشار أشرف المغربي المحامي العام لنيابات المنتزة، بحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وطلب سرعة إجراء تحريات المباحث.

    اقرأ أيضا – أخبار متعلقة

    "ساطور وكيس مخدة".. العثور على جثة تاجر في شقة بالإسكندرية

    إعلان

    إعلان

    إعلان