• بينهم طفلتان.. "القاتل الصامت" ينهي حياة 8 في كفرالشيخ

    04:54 ص السبت 23 فبراير 2019
     بينهم طفلتان.. "القاتل الصامت" ينهي حياة 8 في كفرالشيخ

    أرشيفية

    كفرالشيخ - إسلام عمار:

    "القاتل الصامت"، لقب أطلقه كثيرون على غاز أكسيد الكربون السام، والذي يؤدي إلى الوفاة في حوادث تتعلق باستعانة المواطنين بمواقد الغاز والماكينات بغرض التدفئة لمواجهة موجة الطقس السيئ.

    وشهدت محافظة كفرالشيخ 3 حوادث من نفس النوع، خلال الموسم الشتوي الحالي.

    أول الحوادث كانت في شهر ديسمبر 2018، بقرية القومسيون شرق التابعة لمركز مطوبس في كفرالشيخ، عندما تلقى المقدم هشام الزعفراني، مأمور مركز شرطة مطوبس، بلاغًا من أهالي القرية باكتشافهم وفاة وإصابة 5 من أسرة واحدة من الجيران بمنزلهم الكائن بالقرية وتبين وفاة الجدة وطفلتين وإصابة رب الأسرة وزوجته بإعياء شديد وجرى نقلهم لمستشفىمطوبس المركزي.

    وكشف تقرير مفتش الصحة بإدارة مطوبس الصحية، عن استنشاق أفراد الأسرة غاز أول أكسيد الكربون، إثر استخدام رب الأسرة ماكينة مولد كهربائي لتدفئة دواجن يقوم على تربيتها في منزله نظرَا لظروف الطقس السئ، ما أدى إلى تعرض المتوفيين الثلاثة لهبوط حاد في الدورة الدموية، وتعرض الوالدين لأعياء شديد، دون وجود شبهة جنائية في الواقعة.

    وفي نفس المركز مطوبس وخلال شهر فبراير الجاري، توفي 3 عمال بمدشة ذرة خاصة لأحد الأشخاص إثر اختناقهم بثاني أكسيد الكربون، والمنبعث من مولد كهربائي أثناء قيامهم بتشغيله للتدفئة، وفق المحضر رقم 936 لسنة 2019 إداري مركز شرطة مطوبس.

    وبإنتداب مفتش الصحة، لتوقيع الفحص الطبي عليهم، كشف في تقريره عن سبب وفاتهم إسفكسيا الأختناق، نتيجة استنشاقهم غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث من تشغيل ماكينة كهرباء بالمدشة، ولا توجد إصابات ظاهرة، وأنهم توفوا ليلا ولا توجد شبهة جنائية في وفاتهم.

    ونفس الحادثين تكررا في مدينة سيدي سالم، منذ ما يقرب 6 أيام ماضية، عندما تلقى اللواء فريد مصطفى، مدير أمن كفرالشيخ إخطارًا من العميد ياسر غانم، مأمور مركز شرطة سيدي سالم، بتلقيه بلاغا من المدعوة "صباح إ.ع.ب"، 47 سنة، ربة منزل، وتقيم بدائرة المركز، بوفاة نجلتها وزوجها ويقيمان بمساكن التأمينات الاجتماعية، دائرة المركز أثناء خلودهما للنوم.

    وبسؤال صاحبة البلاغ، قررت أن ابنتها الصغرى كانت في مبيت مع شقيقتها المتوفية، بمسكنها فاكتشفت وفاتها وزوجها داخل غرفة نومهما حتى أبلغتها، ولم تتهم أحدًا بالتسبب في وفاتهما، فيما تبين من تقرير مفتش الصحة عقب توقيع الكشف الطبي على جثتي الزوجين، أن سبب وفاتهما أختناقهما بأول وثان أكسيد الكربون، بسبب نقص الأكسوجين، نتيجة استخدامهما موقد غاز بغرض التدفئة، ولا توجد شبهة جنائية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان