• وسط الغارات.. غزة تشيّع جثامين شهداء مسيرات العودة

    01:25 م السبت 04 مايو 2019
    وسط الغارات.. غزة تشيّع جثامين شهداء مسيرات العودة

    أرشيفية

    كتبت – إيمان محمود:

    خرج مئات الفلسطينيين، ظهر اليوم السبت، في وداع أربعة شهداء ارتقوا بقصف على موقع وسط القطاع وبإطلاق نار إسرائيلي استهدف المشاركين في مسيرات العودة على الحدود الشرقية لغزة، في أسبوعها السابع والخمسين.

    وشيّع الفلسطينيون في المنطقة الوسطى من قطاع غزة المُحاصر، جثماني الشهيدين عبد الله إبراهيم محمود أبو ملوح، 33 عامًا، من النصيرات، وعلاء علي حسن البوبلي، 29 عامًا، الذين ارتقيا بقصف الاحتلال لموقع للمقاومة على مدخل مخيم المغازي وسط القطاع.

    كما شيّع مخيم البريج وسط القطاع جثمان الشهيد رمزي روحي حسن عبدو، 31 عامًا، الذي استشهد متأثرا بجروح اصيب بها في الرأس برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي شرق المخيم.

    وفي جنوب قطاع غزة شيّع، المواطنون جثمان الشهيد الشاب رائد خليل أبو طير، 19 عامًا، الذي استشهد متأثرا بجروحه جراء إصابته بعيار ناري في البطن شرق خان يونس.

    وانطلق موكب تشييع جثامين الشهداء الثلاثة من أمام مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح وسط القطاع إلى منازلهم لإلقاء نظرة الوداع، وأديت صلاة الجنازة على أرواحهم، ثم ردد المشاركون هتافات ضد الاحتلال وجرائمه.

    استشهد 4 شبان فلسطينيين وأصيب آخران بجراح حرجة، جرّاء استهداف الاحتلال الإسرائيلي لمناطق في قطاع غزّة، مساء الجمعة، بعد وقت قصير من استهداف دوريّة إسرائيلية على حدود القطاع أدّت إلى إصابة جنديين إسرائيليين.

    وانطلقت مسيرات العودة، أمس الجمعة، رفضًا لقرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بـ"السيادة الإسرائيليّة" على الجولان السوري المُحتلّ.

    وتتواصل الغارات الجوية والقصف المدفعي تجاه مواقع تابعة خصوصا لحركة حماس، وفي المقابل أطلقت الغرفة المشتركة التي تضم الأجنحة العسكرية لحماس والفصائل عشرات الصواريخ والقذائف تجاه المناطق الإسرائيلية المحاذية لحدود القطاع مع إسرائيل.

    واليوم، استشهد فلسطيني وأصيب سبعة آخرون في سلسلة غارات جوية ومدفعية على مناطق مختلفة من قطاع غزة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان