مسؤول حكومي يمني: الحوثيون يحرمون اليمنيين من المعونات الإنسانية من خلال احتجاز شحنات الاغاثة

04:24 م الثلاثاء 21 مايو 2019
مسؤول حكومي يمني: الحوثيون يحرمون اليمنيين من المعونات الإنسانية من خلال احتجاز شحنات الاغاثة

ميليشيا الحوثي - ارشيفية

صنعاء- (د ب أ):

اتهم مسؤول في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، اليوم الثلاثاء، جماعة انصار الله الحوثية بإعاقة استفادة المحتاجين من المعونات الإنسانية في اليمن وتوسيع حالات الفقر والجوع بين السكان.

وقال عبد الرقيب فتح، وزير الادارة المحلية ورئيس اللجنة العليا للإغاثة ، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن "مليشيا الحوثي المسلحة تقوم بصورة مستمرة وكعمل ممنهج باحتجاز القوافل الاغاثية والدوائية المرسلة للمحافظات اليمنية المختلفة وهو عمل يعتبر مخالفا لكل المعايير الدولية المعتمدة في العمل الاغاثي والانساني".

وأوضح فتح أن احتجاز المساعدات الإنسانية من قبل "المليشيات" يعيق استفادة المحتاجين من المعونات الانسانية ويوسع حالة الفقر بين اليمنيين وخصوصا في المحافظات الواقعة تحت سيطرة المليشيات.

وتابع :"للأسف الشديد تحاول تلك الميليشيات استخدام الأوضاع الانسانية لتحقيق انجازات سياسية".

وأكد فتح أن "مليشيا الحوثي تحتجز أكثر من 80 شحنة محملة بالمساعدات الإغاثية والمشتقات النفطية خاصة ببرنامج الاغذية العالمي ومنظمة الفاو بمحافظة إب (وسط اليمن) منذ ما يقارب اكثر من شهرين"، لافتاً إلى أنها تطالب :" بفرض جبايات جمركية غير قانونية وتحاول استخدام تلك الشحنات خارج نطاق المستهدف منها".

واستغرب فتح من سكوت المنظمات الاغاثية الدولية عن تلك الممارسات، وكذا السكوت الذي وصفه بـ "المريب" من قبل ليزا جراندي منسقة الشئون الانسانية في اليمن عن تلك الممارسات "غير الإنسانية".

وأشار فتح إلى أن "مليشيا الحوثي اتخذت من سيطرتها على محافظتي إب والحديدة موقعا لإعاقة وصول المساعدات المقدمة للمحافظات والمناطق الخاضعة لسيطرتها"، مؤكدا في الوقت ذاته عدم وجود اَي شحنات إغاثية محتجزة في المناطق الخاضعة لسيطرة الشرعية.

وكان ايرفيه فيروسيل، المتحدث باسم برنامج الغذاء العالمي قد أكد احتجاز 160 شاحنة تحمل مساعدات إنسانية منذ شهر ابريل الماضي، في نقاط تفتيش مختلفة بين الحكومة المعترف بها دولياً والمناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وأفاد المتحدث باسم الغذاء العالمي بأن هذه الشاحنات تحمل الدقيق و القمح وزيت الخضار والبقول من عدن (جنوب اليمن) إلى الشمال.

ويأتي ذلك في الوقت الذي بات فيه 80 بالمئة من سكان اليمن يعيشون على المساعدات الانسانية بسبب الصراع المتفاقم الذي يشهده البلاد للعام الخامس على التوالي.

ولَم يتسن على الفور الحصول على تعليق من الحوثيين حول هذه الاتهامات.

إعلان

إعلان

إعلان