روسيا تبلغ أردوغان قلقها من استمرار الهجمات على قاعدة حميميم

09:13 م الجمعة 17 مايو 2019
روسيا تبلغ أردوغان قلقها من استمرار الهجمات على قاعدة حميميم

فالنتينا ماتفيينكو

موسكو (أ ش أ)

أعربت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو، عن قلق بلادها من عملية استهداف قاعدتها الجوية في حميميم السورية.

وقالت ماتفيينكو - في تصريح صحفي أدلت به عقب لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة في مدينة إسطنبول - "طرح موضوع إدلب ، والرئيس التركي أعرب عن قلقه من عدم ضمان نظام وقف الأعمال القتالية هناك، وعدم حل مهمة حلحلة التصعيد ، ومن جانبي أكدت قلقنا بسبب عمليات القصف المستمرة لقاعدة حميميم الروسية، والمواقع الروسية الأخرى من طرف إدلب، وهذا الأمر لا يمكن ألا يقلقنا".

وأضافت - حسبما أفادت قناة روسيا اليوم الاخبارية - "لا يمكننا عدم الرد، وعدم اتخاذ أي إجراءات جوابية، علينا تأمين حياة عسكريينا، ولهذا السبب تجب مواصلة هذا العمل من خلال الجهود المشتركة"، مشيرة إلى أن وزارتي الدفاع الروسية والتركية - وبعد مكالمة رئيسي البلدين، يوم 13 مايو الجاري - تحافظان على اتصال وثيق بينهما، وتتخذان خطوات مشتركة لتنفيذ هذه المهمة.

وتابعت " إن أردوغان أشار خلال اللقاء إلى أن المنطقة التي تشهد تصعيدا عسكريا شمال غرب سوريا، يقطنها من 200 إلى 300 ألف مدني"، لافتا إلى أن عدد اللاجئين الذين قد يتدفقون إلى أراضي بلاده سيزداد حال استمرار التوتر، لا سيما أن تركيا استضافت نحو 4 ملايين شخص.

وقالت "هذه بالطبع مشكلة جدية للغاية"، داعية إلى تكثيف العمليات الهادفة إلى القضاء على المسلحين في سوريا.

وحول توريد منظومات الدفاع الجوي "إس-400" لتركيا، قالت ماتفيينكو إنه رغم الضغوطات الأميركية لن يكون هناك أي تغييرات في اتفاقات توريد "إس-400".

وتم توقيع اتفاقية توريد "إس-400" لتركيا في ديسمبر 2017 في أنقرة، وتحصل تركيا بموجب هذه الاتفاقية على قرض من روسيا لتمويل شراء "إس-400" جزئيا، وأثار نبأ تعاقد تركيا على شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية حفيظة واشنطن، التي ترى ضرورة أن تشتري تركيا تقنيات عسكرية من صنع أميركي أو أطلسي، كونها عضوا في حلف شمال الأطلسي (الناتو).

هذا المحتوى من

Asha

إعلان

إعلان

إعلان