بعد رفض "البريكست".. ماي تحذر من تداعيات خطيرة

07:17 م الجمعة 29 مارس 2019
بعد رفض "البريكست".. ماي تحذر من تداعيات خطيرة

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي

لندن (أ ش أ)

أعربت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، عن أسفها البالغ لرفض نواب مجلس العموم البريطاني، اليوم الجمعة، اتفاق "بريكست" الذي توصلت إليه مع قادة الاتحاد الأوروبي بعد نحو عامين من المفاوضات، محذرة من أن تداعيات خطيرة ستترتب على قرار المجلس.

وقالت ماي - في كلمة ألقتها أمام مجلس العموم بعد التصويت بحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية - إن الوضع القانوني المفترض الآن هو أن المملكة المتحدة من المقرر أن تغادر الاتحاد الأوروبي في 12 أبريل، أي خلال 14 يوما وهو ليس بالوقت الكافي للتوصل إلى اتفاق ووضع التشريعات له والتصديق عليه، ومع هذا فقد كان المجلس واضحا بشأن أنه لن يسمح بمغادرة الاتحاد دون اتفاق، لذا علينا أن نتفق على مسار آخر للمتابعة.

وأضافت رئيسة وزراء بريطانيا أن الاتحاد الأوروبي كان واضحا في أن أي تمديد إضافي سيحتاج إلى تقديم مبرر واضح له، وسيحتاج إلى الموافقة عليه بالإجماع من قادة دول الاتحاد الـ27 قبل 12 أبريل، مشيرة إلى أنه من المؤكد أن المملكة المتحدة ستكون ملزمة بالمشاركة في انتخابات البرلمان الأوروبي المقبلة.

وتابعت أن مجلس العموم سيناقش الاثنين المقبل ما إذا كانت هناك أغلبية متزنة لصالح أي صورة بديلة محددة للعلاقة المستقبلية مع الاتحاد، وبالطبع ستتطلب جميع الخيارات اتفاقية انسحاب.

وأشارت إلى رفض البرلمان الخروج دون اتفاق ورفض إلغاء "بريكست" ورفض جميع البدائل للاتفاق المطروح على الطاولة، إلا أنها أكدت أن الحكومة ستستمر في الضغط من أجل تنفيذ الخروج المنظم الذي طالبت به نتيجة الاستفتاء.

وكان 344 نائبا بمجلس العموم البريطاني صوتوا، في وقت سابق اليوم، ضد اتفاق "بريكست" الذي طرحته ماي لتمكين بريطانيا من مغادرة التكتل في 22 مايو القادم، فيما صوت لصالحه 286 آخرين بفارق 58 صوتًا.

هذا المحتوى من

Asha

إعلان

إعلان

إعلان