• "مليونية العودة".. كيف تستعد غزة والاحتلال؟

    01:10 م الجمعة 29 مارس 2019
    "مليونية العودة".. كيف تستعد غزة والاحتلال؟

    مليونية العودة

    كتبت – إيمان محمود:

    على مدار عام كامل، أربكت تظاهرات الفلسطينيين على حدود قطاع غزة، سلطة الاحتلال الإسرائيلي التي رأت في مسيرات العودة تهديدًا كبيرًا لأمنها القومي، وازداد تخوفها بعد الإعلان عن تنظيم "مليونية الأرض والعودة" في الذكرى السنوية الأولى لانطلاق المسيرات.

    انطلقت المسيرات في 30 مارس العام الماضي، الموافق لذكرى يوم الأرض الفلسطيني، ومنذ ذلك الوقت استمرت بشكل أسبوعي، مستحدثة أساليب متعددة للضغط على الاحتلال من أجل تخفيف الحصار على قطاع غزة، المستمر منذ عام 2007، حينما سيطرت حركة حماس على القطاع.

    وبينما يستعد الفلسطينيون لإحياء مليونية الأرض، والحشد الواسع لإنجاح التظاهرات، حشدت إسرائيل قواتها من أجل حماية الأراضي التي تحتلها، وسط تهديدات بالتصعيد وشنّ حرب على القطاع حال خرجت المسيرات عن سلميتها.

    صورة 1

    تحضيرات غزة

    دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، يوم الخميس، لأوسع مشاركة في "مليونية الأرض والعودة"، السبت، قائلة إن "الشعب الفلسطيني قرر السير نحو الحرية مهما كلّف ذلك من ثمن وتضحيات".

    وطالبت الهيئة المؤسسات الحقوقية والقانونية ووسائل الإعلام بالحضور وتغطية هذا اليوم المشهود، داعية الهيئات الدولية إلى مراقبة ورصد انتهاكات الاحتلال.

    وأعلنت الهيئة أن يوم غد السبت، سيشهد إضرابًا شاملاً في كل أنحاء قطاع غزة.

    ومن المقرر أن يبدأ حشد للمسيرة قُبيل أذان الظهر، حيث سيتم نقل المشاركين من مختلف مناطق قطاع غزة عبر حافلات إلى مخيمات العودة، وستبدأ الفعاليات رسمياً بعد الساعة الـ1:30.

    وضمن برنامج الهيئة لفاعليات اليوم، أن تُلقى الكلمات والأناشيد الوطنية الثورية، إضافة إلى فقرات فنية متعددة، منها "فلكلور شعبي ومسارح" وتنتهي فعاليات مليونية العودة الساعة السادسة مساءً.

    بدورها؛ اتخذت وزارة الصحة بغزة العديد من الإجراءات والاحتياطات الوقائية في مرافقها ومستشفياتها استعدادًا وتحسبًا لأي طارئ.

    ونصبت الوزارة العديد من الخيام بجانب أقسام الطوارئ والاستقبال في المستشفيات، للمساعدة في عملية فرز المحتاجين للرعاية الطبية.

    وأكد الناطق باسم الوزارة في غزة أشرف القدرة، أن إقامة الخيام في المستشفيات جزء من خطة وضعتها الوزارة خلال الساعات الماضية تحسبًا لأي حدث طارئ قد يصاحب انطلاق المسيرة.

    ووجهت المستشفيات في القطاع نداء إلى المواطنين، بضرورة التبرع بالدم لتعزيز مخزوناتهم تحسبًا لأي ظروف.

    صورة 2

    إسرائيل تستنفر

    يستعد الجيش الإسرائيلي بقوات كبيرة نشرها في منطقة الجنوب، كما نشر ألوية مشاة وأخرى مدرعة ومدفعية.

    أعلن رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، أنه أوعز بتعزيز القوات المنتشرة على حدود قطاع غزة وبالاستعداد لخوض معركة واسعة النطاق "في حال اضطررنا لذلك واستنفدنا جميع الخيارات" بحسب تعبيره.

    وقال نتنياهو، إنه أصدر خلال الأيام القليلة الماضية، تعليمات لتعزيز قواته وإضافة المزيد من الآليات العسكرية على حدود غزة.

    من جانبه؛ أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء الخميس، إنهاء استعداداته العسكرية الكاملة بحشد 3 ألوية عسكرية وفرقة للمدفعية عند حدود قطاع غزة.

    وأوضح في بيان، أوردته الإذاعة الإسرائيلية العامة، أن القوات أجرت تدريبات لرفع جهازية التعامل مع المسيرات المتوقعة عند الحدود، غداً السبت، ولأي سيناريوهات عسكرية أخرى.

    ولفت إلى أن رئيس الأركان أفيف كوخافي، أجرى سلسلة جلسات لمناقشة ووضع الخطط للتعامل مع جميع السيناريوهات المتوقعة. وألغيت كافة الإجازات للجنود ولجنود الجبهة الداخلية وغيرهم.

    وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي، نشر 100 قناص على حدود قطاع غزة؛ في إطار استعداداته للمسيرات المليونية.

    كما نشر جيش الاحتلال، قوات برية في محيط قطاع غزة، استعدادًا لسيناريو وقوع حدث صغير قد يؤدي لتصعيد"، وفق ما نقلته وكالة "سوا" عن هيئة البث الإسرائيلية "كان 11".

    إعلان

    إعلان

    إعلان