• مسؤولة أممية عن مقتل خاشقجي: سنُعلن تقريرنا حول القضية مايو المقبل

    02:30 م الثلاثاء 29 يناير 2019
    مسؤولة أممية عن مقتل خاشقجي: سنُعلن تقريرنا حول القضية مايو المقبل

    أجنيس كالمار

    القاهرة- (مصراوي):

    قالت المقررة الخاصة للأمم المتحدة لشؤون القتل غير القضائي، أجنيس كالمار، إنها ستعلن عن تقريرها الخاص بمقتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي في مايو المقبل، أي قبل شهر من عرضه أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

    وذكرت كالمار للصحفيين أمام مقر القنصلية السعودية في إسطنبول، حيث تمت عملية القتل، أن فريقها قدم طلبًا للسلطات السعودية من أجل الحصول على تصريح لدخول القنصلية، ولقاء السلطات السعودية في تركيا والمملكة.

    وأضافت المقررة الخاصة للأمم المتحدة: "للإنصاف قدمنا الطلب متأخرا جدا، لذلك يتعين علينا أن نعطيهم وقتا أكثر قليلا لبحث طلبنا... نطالب السلطات بكل احترام أن تمنحنا حق الدخول خلال وجودنا هناك"، حسب رويترز.

    وبسؤالها عما إذا كانت تعتزم الدخول إلى القنصلية على الفور، أجابت كالمار: "لا، لا، مطلقا، نحن نريد أن نقترب من الحقيقة، وقد قمنا بكل احترام بتقديم طلب للحصول على تصريح لدخول القنصلية من السلطات السعودية، خلال فترة وجودنا هنا"، كما نقلت شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

    يأتي ذلك في إطار زيارة وجيزة للمسؤولة الأممية تستغرق أسبوعًا في تركيا، في إطار التحقيقات في القضية، وفق رويترز.

    وقُتلَ خاشقجي (59 عامًا) في الثاني من أكتوبر الماضي خنقًا فور وصوله القنصلية السعودية بإسطنبول، وفق خطة كانت مُعدّة مُسبقة، وتم تقطيع جثته والتخلص منها لاحقًا، حسبما أفادت النيابة العامة التركية.

    وبعد مرور أكثر من 3 أسابيع على اختفائه، أعلنت السعودية، مقتل خاشقجي داخل القنصلية التي زارها بصُحبة خطيبته التركية لاستخراج بعض الأوراق الرسمية.

    وكانت النيابة السعودية أعلنت منتصف نوفمبر الماضي أن قتل خاشقجي جاء بناء على قرار من رئيس مجموعة تفاوض كانت مكلفة بالتفاوض معه لإعادته للمملكة، وأن الجريمة نتجت عن "عراك وشجار وتقييد وحقن المواطن المجني عليه بإبرة مخدرة بجرعة كبيرة".

    وألقت السلطات القبض على 21 شخصًا في إطار تحقيقاتها في القضية، ووجّهت تهمًا لـ11 منهم بالتورّط في الجريمة. ولم يتم العثور على جثة خاشقجي إلى الآن.

    ومطلع يناير الجاري، عقدت السعودية أولى جلسات محاكمة 11 مُدانًا بمقتل خاشقجي في المحكمة الجزائرية بمدينة الرياض، بحضور مُحاميّ 11 موقوفًا، بينهم 5 طالب الادعاء العام السعودي بإعدامهم لضلوعهم في جريمة القتل.

    إعلان

    إعلان

    إعلان