فرنسا تكثف استعداداتها لخروج بريطانيا بدون اتفاق من الاتحاد الأوروبي

08:29 م الخميس 17 يناير 2019
فرنسا تكثف استعداداتها لخروج بريطانيا بدون اتفاق من الاتحاد الأوروبي

الاتحاد الأوروبي

باريس - (د ب أ)

تكثف فرنسا استعداداتها لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون فترة انتقالية، بعدما رفض النواب البريطانيون هذا الأسبوع اتفاق الانسحاب ، الذي تم التفاوض عليه مع التكتل.

وأعلن رئيس الوزراء ادوار فيليب اليوم الخميس، أن الحكومة الفرنسية قامت بتفعيل خطتها لخروج بريطاني بدون اتفاق.

ووفقا للمعطيات الحالية، فإن من المقرر أن تغادر بريطانيا التكتل في التاسع والعشرين من آذار/ مارس سواء باتفاق أو بدون اتفاق. ويقول سياسيون في العديد من دول الاتحاد الأوروبي إن الموعد النهائي قد يتم تمديده في حال ما رغبت لندن في ذلك.

وقال فيليب إن باريس سوف تستثمر "حوالي 50 مليون يورو (57 مليون دولار) لتوفير بنية تحتية جديدة مثل ساحات انتظار إضافية ومنشآت فحص في الموانئ والمطارات".

وقال رئيس الوزراء الفرنسي، بعد اجتماع مع 14 وزيرا آخر للتخطيط لخروج بريطانيا ،إنه سيتم توظيف نحو 600 عامل إضافي في قطاعات مثل الجمارك والكشف البيطري.

وقال فيليب للصحفيين عقب الاجتماع، إنه "بمجرد أن رفض البرلمان البريطاني الاتفاق الذي تم التفاوض عليه من قبل الحكومة البريطانية، فكل الأسباب تستدعي القلق من عدم وجود اتفاق".

وعلى الرغم من أن فرنسا تعزز استعداداتها لخروج بريطاني بدون اتفاق منذ تصويت مجلس العموم البريطاني، تضع الحكومة خططا للتعامل مع خروج بريطانيا على مدى طويل.

ويقدم موقع الكتروني حكومي معلومات عن عواقب خروج بريطانيا للشركات والمواطنين بما في ذلك البريطانيون المقيمون في فرنسا.

ويشير الموقع الالكتروني إلى اتخاذ بالفعل أكثر من 200 إجراء يتعلق بخروج بريطانيا من الأتحاد الأوروبي في عدد كبير من المجالات.

وخصصت وزارة الاقتصاد والمالية الفرنسية بريدا الكترونيا لاستفسارات الشركات حول خروج بريطانيا ،وارشادات الكترونية لتأثيره المحتمل.

كما اصدرت جمعية أرباب العمل الفرنسية "ميديف" كتيبا استرشاديا مؤلفا من 52 صفحة عن خروج بريطانيا لأعضائها.

وأشارت الجمعية يوم أمس الأربعاء إلى أن 30 ألف شركة تقوم بالتصدير إلى بريطانيا وأن 3 آلاف منها لديها فروع هناك.

وحذرت الجمعية من أن قطاعات مثل الصيد والخدمات المالية والطيران والسيارات والكيماويات والنشاطات الزراعية والسياحة والنقل والمنسوجات كلها في صدارة المتضررين.

وحذر رئيس جمعية "ميديف" جيوفروي رو دي بيزيو، من أنه "مع مواجهة خروج بريطانيا ، فإن المهمة الأكثر إلحاحا بالنسبة لنا هى تسريع استعدادات الشركات لأسوأ سيناريو حتى إذا لم يحدث".

وقال فيليب اليوم الخميس، إن الحكومة لا تزال في حاجة إلى زيادة الوعي "ربما خصوصا بين الشركات وربما على وجه خاص بين الشركات الصغيرة".

إعلان

إعلان

إعلان