بعد رفض خطة ماي ـ الاتحاد الأوروبي يحذر من خروج فوضوي

04:15 ص الأربعاء 16 يناير 2019
بعد رفض خطة ماي ـ الاتحاد الأوروبي يحذر من خروج فوضوي

تيريزا ماي

(دويتشه فيله):

تعرضت رئيسة الوزراء البريطانية لهزيمة كبيرة حين صوت النواب بأغلبية ساحقة ضد خطتها حول "بريكست". بيد أن ماي لم تستسلم ووعدت بطرح خطة بديلة لو نجت من اقتراع حجب الثقة بحكومتها. قادة أوربيون بارزون حذروا من "خروج فوضوي".

وجه زعماء كبار في الاتحاد الأوروبي تحذيرات حادة أمس الثلاثاء من خروج فوضوي، بعدما رفض مجلس العموم البريطاني اتفاق الخروج الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء البريطانية المحافظة تيريزا ماي مع الاتحاد بهامش كبير.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر إن "خطر الانسحاب غير المنظم للمملكة المتحدة تزايد مع تصويت الليلة". وأضاف "أحث المملكة المتحدة على توضيح نواياها في أسرع وقت ممكن.. لقد انتهى الوقت تقريبا". وأضاف يونكر أن الاتفاق المطروح على الطاولة "هو السبيل الوحيد لضمان انسحاب منظم للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي".

كما قال المتحدث باسم رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إن الاتحاد الأوروبي يرى تصاعدا في "خطر الخروج بشكل غير منظم" لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعدما رفض البرلمان البريطاني اتفاق الخروج. وكتب توسك على تويتر متسائلا "إذا كان من المستحيل التوصل إلى اتفاق، ولا يوجد أحد يرغب في عدم التوصل إلى اتفاق، فمن ستكون لديه الشجاعة أخيرا لتحديد ما هو الحل الإيجابي؟".

بدورها أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، التي تعرضت لهزيمة كبيرة أنها ستطرح أمام البرلمان يوم الاثنين المقبل خطة تتعلق بما سيتم عمله لاحقا بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي. وجاء إعلان ماي بعد رفض البرلمان لاتفاق الخروج الذي كانت توصلت إليه الحكومة البريطانية والاتحاد الأوروبي بأغلبية ساحقة، حيث رفض الاتفاق 432 عضوا مقابل تأييد 202 عضو.

ويتوقف طرح ماي للخطة البديلة على إفلاتها من تصويت على حجب الثقة من حكومتها اليوم الأربعاء، حيث كان جيرمي كوربين، زعيم حزب العمال البريطاني المعارض، أعلن في وقت سابق من مساء أمس عن طرح اقتراح أمام البرلمان بحجب الثقة عن حكومة ماي.

وفور التصويت برفض خطة ماي، قدم جيرمي كوربين، زعيم حزب العمال البريطاني المعارض، اقتراحا إلى البرلمان لحجب الثقة عن الحكومة المحافظة. تيريزا ماي وافقت ماي على مناقشة الاقتراح غدا الأربعاء، وقالت للمشرعين إنها لا تزال ترغب في الوفاء بواجبها لتحقيق نتيجة الاستفتاء الذى أجرى على خروج بريطانيا من الاتحاد عام 2016. وقالت إنها إذا ما فازت في التصويت على الثقة، فستلتقي بزعماء أحزاب المعارضة "بروح بناءة" لمناقشة سبل المضي قدما.

ووصف كوربين أكبر هزيمة تتعرض لها حكومة بريطانية منذ عشرينات القرن الماضي في تصويت برلماني بأنها "كارثية" بالنسبة لماي. وأضاف أن التصويت ضد الاتفاق الذي توصلت إليه ماي عكس "عامين من الإخفاق " في مفاوضات ماي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

هذا المحتوى من

إعلان

إعلان

إعلان