• بعد القمة الخليجية.. الإمارات ترد على المُشكّكين باستمرارية مجلس التعاون

    11:58 ص الإثنين 10 ديسمبر 2018
    بعد القمة الخليجية.. الإمارات ترد على المُشكّكين باستمرارية مجلس التعاون

    أنور قرقاش

    كتبت- رنا أسامة:

    ردّ وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، على من يشكّك باستمرارية مجلس التعاون الخليجي، بعد يوم من انتهاء أعمال القمة الخليجية الـ39 التي احتضنتها العاصمة السعودية الرياض أمس الأحد.

    وقال قرقاش في تغريدة عبر تويتر، الاثنين: "من غير المُستغرب أن يخرج علينا الإعلام الإيراني والعربي التابع له هذا الصباح وينعى مجلس التعاون للمرة الألف".

    وأضاف قرقاش: "ومن وجهة نظر أبناء الخليج أن المؤسسة باقية وناجحة، ولن تقوّضها هذه الأزمة أو تلك.. رسائل النعي تمنيات تعبر عن إحباطاتهم".

    1

    وخرج البيان الخِتامي للقمة الخليجية الـ39 التي احتضنتها الرياض بتوصيات عامة في المقدمة منها: تأكيد القادة الخليجيين على "حرصهم على مجلس التعاون ووحدة الصف بين أعضائه لمواجهة التحديات" في المنطقة.

    وأعاد وزير الخارجية السعودي عادل الجُبير، بحسب البيان، تأكيد موقف الدول الأربع المقاطعة لقطر (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) بالقول إن "الأشقاء في قطر يعلمون ما هو مطلوب منهم للعودة كعضو فعال في المجلس"، مضيفا "ونحن ننتظر من قطر تبني السياسات المطلوبة لكي نتعامل معهم".

    كما شدّد على ضرورة استجابة قطر "لمطالب الدول الأربع".

    كانت الدول الأربع لقطر قد أرسلت قائمة تضم 13 مطلبا طالبت الدوحة بتلبيتها لحل الأزمة الخليجية المُستمرة منذ منتصف 2017، من بينها تقليص علاقاتها مع إيران وإغلاق قاعدة عسكرية تركية في قطر.

    ولم تفلح جهود الوساطة الكويتية والأمريكية في حل الخلاف. وتقول الولايات المتحدة إنها تعتبر وحدة الخليج ضرورية لجهود احتواء إيران.

    وتخلّف أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، عن حضور القمة رغم تلقّيه دعوة رسمية من العاهل السعودي، وأرسل بدلًا من ذلك وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية سلطان بن سعد المريخي لينوب عنه.

    وأثار تخلّف أمير قطر عن حضور القمة انتقادات في أوساط المجلس الخليجي، إذ انتقد وزير خارجية البحرين، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، الأمير تميم في تغريدة عبر تويتر، قائلا: "كان يجب على أمير قطر أن يقبل بالمطالب العادلة وأن يحضر القمة".

    وبدأت الأزمة الخليجية بعد أن قطعت دول الرُباعي العربي علاقاتهم الدبلوماسية وروابطهم التجارية مع قطر منذ 5 يونيو 2017، مُتهمين إياها بدعم وتمويل الإرهاب وتبنّي سياسة تُهدد أمن المنطقة. الأمر الذي تنفيه الدوحة بشدة وتتهم الدول الأربع المُقاطعة لها بفرض حصار ينتهك سيادتها.

    ويضم مجلس التعاون الخليجي 6 دول عربية: السعودية والكويت والإمارات وقطر والبحرين وعمان.

    وتأتي دول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة في المرتبة الأولى عالميًا في احتياطي النفط، وكذلك في إنتاج النفط، والمرتبة الثانية في احتياطي الغاز.

    إعلان

    إعلان

    إعلان