"الامتحان الورقي للضرورة فقط".. 24 إجراءً من التعليم استعدادًا لامتحان أولى ثانوي

09:30 ص الثلاثاء 14 مايو 2019
"الامتحان الورقي للضرورة فقط".. 24 إجراءً من التعليم استعدادًا لامتحان أولى ثانوي

الامتحان الورقي - ارشيفية

كتبت- ياسمين محمد:

عقد الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، اجتماعًا لمديري مديريات التربية والتعليم على مستوى الجمهورية، أمس الاثنين، عن طريق شبكة "الفيديو كونفرانس"؛ لمناقشة الإجراءات الخاصة بالاختبارات الإلكترونية المقرر عقدها للصف الأول الثانوي، خلال الفترة من 19 إلى 30 مايو 2019، بحضور وليد الفخراني، مساعد الوزير لنظم وتكنولوجيا المعلومات، وأكرم حسن، مدير الإدارة المركزية للتعليم الثانوي العام والخاص والرسمي واللغات.

وجاءت توجيهات رئيس قطاع التعليم العام لمديري المديريات التعليمية كالتالي:

1- تشكيل غرفة عمليات على أعلى مستوى بكل من: المديرية، الإدارات التعليمية، المدارس، والتواصل الكامل واللحظي أثناء الامتحانات مع الوزارة؛ للوقوف على أي مستجدات في حينها.

2- الامتحان الإلكتروني هو الأساس، وعدم اللجوء للامتحان الورقي إلا في حالات الضرور القصوى وبعد الحصول على موافقة مدير المديرية.

3- تستثنى من التوجيه السابق المدارس غير مكتملة البنية التكنولوجية والتي يؤدي طلابها جميع الامتحانات ورقيًا.

4- السماح للطلاب باصطحاب الكتاب سواء كان الامتحان ورقيًا أو إلكترونيًا.

5- التنبيه على جميع الطلاب بالاستعداد الشخصي من خلال تجهيز "التابلت" وشحن بطاريته، وشحن شريحة الإنترنت.

6- يمنع الطلاب من اصطحاب الهواتف المحمولة، وكذلك الملاحظون داخل اللجان، كما هو معهود بلجان الثانوية العامة.

7- التنبيه على الطلاب بالحضور قبل موعد الامتحان بساعة كاملة أو 45 دقيقة قبل الامتحان لتسجيل الحضور الإلكتروني.

8- يمنع منعًا باتًا خروج الطالب قبل انتهاء وقت الامتحان، وحال حدوث أي شغب كالتلفظ أو الهرج يلغى امتحان الطالب ويطبق عليه القانون، ويكون الطالب مسؤولًا عن ذلك.

9- حال اللجوء للامتحان الورقي، توزع أظرف بها الامتحانات مساوية لعدد اللجان داخل المدرسة، ويفتح الظرف أمام الطلاب.

10- حال حدوث أي طارئ داخل اللجنة، على الملاحظين تحرير محضر إثبات حالة على الفور.

أما بالنسبة للجانب التقني، فكانت التنبيهات كالتالي:

11- الاختلاف في الامتحان هذه المرة ليس سوى التحول من النظام الورقي إلى النظام الإلكتروني، وبالتالي لا داعي للقلق.

12- يسجل الطالب دخوله على منصة الامتحان بالضغط على "ابدأ"، ثم تظهر له صفحة جديدة بها زر "ابدأ" ثانٍ ليبدأ الامتحان والعد التنازي للوقت المقرر.

13- حال حدوث مشكلة تقنية تحول دون إتمام الامتحان إلكترونيًا، لا يجوز التحول إلى الامتحان الورقي إلا بعد توقف "التابلت" عن مباشرة الامتحان، وتحرير محضر إثبات حالة.

14- حال حدوث عطل مؤقت بالنظام وعودته مرة أخرى تكون إجابات الطالب مسجلة ومحفوظة ولا يحتاج إعادة الإجابة عن الأسئلة.

15- التنبيه على ضرورة وجود "فرد أمن" بالمدرسة لحراسة "النظام الداخلي بها".

16- لا يجوز للطالب الامتحان ورقيًا، حتى في حالة سرقة "التابلت" إلا بعد تحرير محضر شرطة بإثبات الحالة وإحضار ما يثبت ذلك لمقر اللجنة؛ لاتخاذ الإجراءات القانونية المرتبطة بذلك واعتماد إجابته ورقيًا.

17- يمنع دخول أولياء الأمور إلى مقر اللجان نهائيًا، وتحديد الأفراد المنوط بهم العمل.

18- التنبيه على الملاحظين بالتأكد من ضغط الطالب على زر "إنهاء" بعد انتهائه من الإجابة وقبل مغادرة اللجنة، وعدم استطاعته فتح منصة الامتحان مر أخرى، للحيلولة دون التلاعب والمراوغة.

19- يمكن للطالب تعديل إجاباته في أي لحظة في حدود الوقت المسموح به للإجابة.

وفيما يخص التصحيح:

20- تصحح الامتحانات الورقية بالمدارس، من خلال الكنترول المدرسي حسب اللوائح والقوانين المنظمة.

21- التصحيح الإلكتروني يتولاه المقدرون المدربون بكل إدارة تعليمية منفصلة.

22- كل مصحح أو مقدر درجات مسؤول تمامًا عن الدرجات التي يمنحها للطلاب وفي حال حدوث خطأ متعمد يحاسب عليه.

23- يتولى مديرو مدارس التعليم الثانوي، اتخاذ الإجراءات الخاصة بالامتحانات من اللجان المشكلة والكنترول المدرسي وغير ذلك.

24- عدم إعلان نتائج التصحيح الورقي إلا بعد الانتهاء من التصحيح الإلكتروني لتظهر النتيجة كاملة في وقت واحد.​

إعلان

إعلان

إعلان