• وزير التضامن تكشف الملامح النهائية لتعديلات مشروع قانون الجمعيات الأهلية

    03:25 م الأحد 07 أبريل 2019
     وزير التضامن تكشف الملامح النهائية لتعديلات مشروع قانون الجمعيات الأهلية

    الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن

    كتب - أسامة عبدالكريم:

    قالت الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن، إن مصر تشهد انطلاقة جديدة في تاريخ المجتمع المدني المصري في ظل تعديل تشريعي منتظر لقانون الجمعيات الأهلية، تنفيذًا لتكليف الرئيس عبدالفتاح السيسي.

    جاء ذلك خلال مؤتمر إطلاق مؤسسة "مصر تستطيع" رسميًا اليوم الأحد، كإحدى نتائج سلسلة مؤتمرات "مصر تستطيع"، بحضور اللواء الدكتور محمد العصار وزير الإنتاج الحربي، والدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، والمهندس محمد شاكر وزير الكهرباء، والدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة، وكل من مجلس الأمناء ومجلس الخبراء الخاص بمؤسسة "مصر تستطيع".

    وأكدت "والي"، على انطلاق مؤسسة "مصر تستطيع"، يعكس توجه واضح للدولة المصرية في دعم المجتمع المدني وتشجيع المصريين على الانخراط في التطوع وأنشطة العمل الأهلي، والتسهيل على المؤسسات القائمة للتوسع في أنشطتها ومنحها مزيدًا من حرية الحركة والقدرة على العمل والإبداع وهو ما جسده بالفعل مشروع قانون العمل الأهلي الذي وافق مجلس الوزراء على ملامحه الرئيسية تمهيدًا للدفع به إلى البرلمان المصري.

    وتابعت: "نحن نحتفل بانطلاق مصر تستطيع، أفضل أن أستعرض معكم أهم ملامح مشروع القانون الذى سينظم عمل مصر تستطيع ومعها أكثر من 50 ألف جمعية ومؤسسة أهليه مصرية، لعل أبرزها ارتباطا بأهداف مصر تستطيع أنه أتاح للجمعيات والمؤسسات الاهلية المصرية فتح فروع لها خارج مصر، كما أجاز للجاليات الأجنبية إنشاء جمعيات تعنى بشئون أعضاءها بشرط المعاملة بالمثل، كما أجاز لغير المصريين ممن لهم اقامة دائمة أو مؤقتة في مصر الاشتراك في عضوية الجمعيات الاهلية ومجالس الإدارات بنسبة تصل إلى 25% من هذه المجالس.

    أما عن الملامح العامة والتي تهم كل العاملين في المجتمع المدني فتضمن مشروع القانون تصور شامل لتنظيم ممارسة العمل الأهلي في مصر من خلال تشجيع تأسيس الجمعيات والمؤسسات والاتحادات الأهلية ومتسقاً مع المادة (75) من الدستور حيث أتاح للجمعيات التأسيس بالإخطار، ولم يتضمن مشروع القانون اى عقوبات سالبة للحريات، فضلا عن عدد من المزايا والإعفاءات من الرسوم والضرائب.

    وثمنت "والي"، جهود الوزيرة نبيلة مكرم التي طورت فكرة "مصر تستطيع"، لتصبح شعار يجمع جهود وأفكار ومبادرات المصريين في الخارج ويحولها إلى طاقة دافعة للأمام، بداية من مؤتمرات علماء مصر في الخارج و"مصر تستطيع بالتاء المربوطة"، الذي نجح في جذب أكثر من 30 سيدة مصرية حققن نجاحات في كل دول العالم ثم مصر تستطيع بالتعليم ومصر تستطيع بالاستثمار، واليوم تصبح "مصر تستطيع" كيان ومؤسسة تنتمي للمجتمع المدني.​

    إعلان

    إعلان

    إعلان