• وزير الري يستعرض مشروع نظام الإنذار المبكر من الأمطار في الإسكندرية

    08:24 م الأربعاء 17 أبريل 2019
    وزير الري يستعرض مشروع نظام الإنذار المبكر من الأمطار في الإسكندرية

    محمد عبدالعاطي وزير الري

    كتب - أحمد مسعد:

    استعرض الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري خطة عمل إنشاء وحدة محاسبة مائية Water accounting unit بهدف إدارة رشيدة ومثلى للموارد المائية ترتكز على التوازن بين الموارد والاحتياجات، إضافة إلى مشروع نظام الإنذار المبكر من الأمطار في مدينة الإسكندرية كمثال للتعامل مع الأمطار الغزيرة في المدن والمناطق الحضرية.

    جاء ذلك خلال فعاليات الجلسات التحضيرية، على هامش فعاليات الاجتماع الوزاري للمجلس الاستشاري المصري الهولندي للمياه، والتي عقدت اليوم بمدينة لاهاي بهولندا.

    كما استعرض وزير الري - في كلمته خلال الاجتماع - دراسة حول تطوير نظم الصرف المغطى في مصر ورفع كفاءته من خلال الاطلاع على أحدث نظم الصرف المغطي في العالم وتطبيق ما يتناسب معها مع الظروف المصرية، وكذلك دراسة حول تحسين نوعية المياه في شبكات المصارف بما يعمل على تعظيم كميات مياه الصرف الزراعي المعاد استخدامها وقد تمت تلك الدراسات بالتعاون مع الهيئة المصرية لمشروعات الصرف.

    وارتكزت كلمة وزير الري على إلقاء الضوء على التحديات التي تواجه قطاع المياه في مصر وعلى رأسها التغيرات المناخية وتأثيراتها المباشرة على زيادة الاستخدامات وتآكل المناطق الساحلية والزيادة السكانية وتأثيراتها المباشرة على تراجع نصيب الفرد من المياه.

    وأشار عبدالعاطي إلى أن المجلس الاستشاري المصري الهولندي يعد نموذجا فريدا في التعاون الثنائي الذي يمتد إلى عام ١٩٧٦ بين مصر والدول الأخري في مجال المياه.

    كما استعرض خطورة تراجع نصيب الفرد من المياه وتأثيره على الاستقرار المجتمعي .. مشيرا إلى بعض النماذج الإقليمية التي عانت من هذا التحدي ونتج عنها بعض الحركات المتطرفة مثل جماعات بوكوحرام كنتيجة مباشرة لتراجع كميات المياه بحيرة تشاد.

    وأوضح الدكتور عبدالعاطي أن وزارة الموارد المائية والري بمصر اتخذت حزمة من الإجراءات الاستباقية للتعامل مع التحديات المائية من خلال الاستراتيجية المائية ٢٠٥٠ التي وضعتها في هذا السياق والتي ترتكز علي 4 محاور تعني بتنمية الموارد المائية وتحسين نوعيتها وترشيد استخداماتها وتهيئة البيئة المناسبة لتنفيذ السياسات المائية المطلوبة.

    فيما أكدت وزيرة المياه والبنية التحتية الهولندية كورا فان نيوين هاوزن أهمية التعاون بين البلدين في مجال المياه وأن المجلس الاستشاري المصري الهولندي يعد منصة لتبادل البيانات والخبرات والممارسات الناجحة في مجال المياه، مشيرة إلى حرص واستعداد هولندا لتقديم كافة أوجه الدعم الفني لمصر في مجال حماية الشواطئ وإعادة استخدام مياه الصرف الزراعي بطريقة آمنة وأنظمة الإنذار المبكر بالفيضان.

    إعلان

    إعلان

    إعلان