• تفاصيل احتفالية اليوم العالمي للمياه.. والوزير يشرح استراتيجية "4 ت"

    07:54 م السبت 23 مارس 2019

    كتب – أحمد مسعد:
    نظمت وزارة الري والموارد المائية، اليوم السبت، احتفالية بيوم المياه العالمي، في حديقة عفلة بالقناطر الخيرية.

    جاء ذلك بمشاركة الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الري، والسفير إيفان سوركوش رئيس وفد الاتحاد الأوروبي في مصر، وبحضور الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، والدكتور علاء عبدالحليم محافظ القليوبية، وعدد من سفراء الدول الأوروبية والأفريقية، وممثلين لبعض شركاء التنمية بحديقة عفلة بالقناطر الخيرية.

    قال وزير الري في كلمته إن المياه أساس الحياة، وعلينا أن نقلق على المياه لنعمل جاهدين جميعا مع شركاء التنمية والحكومة والمستخدمين على الحفاظ على المياه ومجابهة تحديات الندرة .

    وأوضح أن التحديات المناخية كبيرة والدولة أقامت منشأت للحماية لحماية المنشآت والأملاك العامة والخاصة والأفراد، مشيرا إلى التعاون مع دول حوض النيل لاستقطاب الفواقد وتعظيم الاستفادة من مياه النهر أحد أهم محاور التعاون الخارجي.

    وقال: احتياجاتنا المائية تمثل 114 مليار متر مكعب سنويا، بينما المتاح منها 60 مليار والعجز يقدر بنحو 90%، ونوفر 20 مليار من خلال إعادة الاستخدام الذي وضعنا في مقدمة الدول في أعلى كفاءة الاستخدام، ونوفر المياه الباقية من خلال استيراد محاصيل غذائية وغيرها تقدر بنحو 34 مليار متر مكعب.

    وتابع: "استراتيجية "4 ت" لتنمية الموارد المائية حتى عام 2050 التي أعدتها الوزارة تحافظ على المياه وتجابه تحديات الندرة وتتمثل فى تحسين نوعية وجودة المياه وترشيد الاستخدامات من خلال أنماط موفرة للمياه واستنباط محاصيل موفرة للمياه وتتحمل الملوحة، وتنمية الموارد المائية من خلال الموارد غير التقليدية مثل تحلية مياه البحر والاستفادة من مياه السيول".

    وشدد على ضرورة التكاتف حكومة ومواطنين وشركاء تنمية لتحقيق مستقبل أفضل للمصريين من خلال الحفاظ على المياه وترشيدها وحسن استخداماتها وخاصة في ظل محدودية الموارد المائية وزيادة الطلب عليها وتحسين خدمات توصيل واستخدامات مياه الشرب النظيفة وخدمات الصرف الصحى تواكبا مع الهدف السادس من اهداف التنمية المستدامة للامم المتحدة.

    من جانبه، أعلن السفير إيفان أن الاتحاد الأوروبي بصدد إطلاق برنامج مهم لعدة سنوات في مصر، تحت عنوان "برنامج الاتحاد الأوروبى لقطاع المياه فى مصر"، بمنح تصل قيمتها إلى 120 مليون يورو، وذلك بهدف دعم استقرار مصر من خلال تحقيق الأمن المائى وتعزيز الإدارة المستدامة لقطاع المياه.

    وأضاف السفير، أننا نأمل في توقيع اتفاقية تمويل البرنامج خلال فصل الصيف، وبدء التنفيذ قبل نهاية العام، مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبى يعد من أوائل الجهات التي ساندت مصر في هذا القطاع، حيث ساهم بمبلغ 540 مليون يورو؛ لإقامة عدة مشروعات فى قطاع المياه خلال السنوات العشر الماضية.

    وأوضح أن هذه المنح ضمن حزم تمويلية ميسرة، بقيمة 2.5 مليار يورو من مؤسسات مالية أوروبية فى هذا القطاع، ويشمل التعاون بين الاتحاد الأوروبى ومصر، فى قطاع المياه والصرف الصحى، برامج تغطى 12 محافظة مصرية، وستعمل هذه البرامج على تحسين حياة 15 مليون مواطن مصرى خاصة الأكثر احتياجا.

    فيما أشاد الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، بالتنسيق المستمر والتعاون مع وزير الري وأجهزة الدولة، ومحافظ القليوبية، مؤكدا استمرار وتعزيز التعاون مع الوزارة من خلال الشباب الذي يمثل عصب الدولة المصرية للحفاظ على المياه من أجل الحاضر والمستقبل.

    أكد محافظ القليوبية، دور أجهزة الدولة والأجهزة التنفيذية في الحفاظ على المياه وأهمية المياه وما تمثله لحياة الإنسان.

    وأكد ممثلو وزارة الأوقاف والكنيسة، قيمة المياه وأهمية الحفاظ عليها، لأنها نعمة تمثل أساس الحياة.

    ولفت المهندس ممدوح رسلان، رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب، إلى توافر تطبيقات موبايل لاستخدامات المياه بأساليب موفرة ومرشدة للمياه تواكبا مع التكنولوجيا الحديثة للحفاظ على نقطة المياه من النيل.

    إعلان

    إعلان

    إعلان