• بعد توقف 3 سنوات.. "عبدالدايم" تعلن إعادة تشغيل قصر ثقافة قنا

    02:46 م الجمعة 15 مارس 2019

    كتب- محمد عاطف:

    أكدت وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم إن قصر ثقافة قنا يعد واحدا من أهم المنارات الثقافية في جنوب مصر، وقالت إنه صرحا ثقافيا كبيرا يضخ الإبداع إلى شرايين وقلب الجنوب.
    جاء ذلك خلال إطلاقها إشارة بدء عمل النشاط الثقافي والفني لقصر ثقافة قنا عقب تطويره وإعادة تأهيله؛ إثر توقف دام لأكثر من 3 سنوات، بحضور محافظ قنا اللواء عبد الحميد الهجان، ورئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة الدكتور أحمد عواض، والقيادات الشعبية والتنفيذية بالمحافظة.
    وأضافت عبد الدايم أن محافظة قنا زاخرة بالمبدعين والفنانين، حيث قدمت لمصر عظماء، وعلامات بارزة في تاريخ الثقافة المصرية والعربية من بينهم الشاعر عبد الرحمن الأبنودي، والشاعر أمل دنقل، مشيدة بإنجاز جهاز الخدمة الوطنية للقوات المسلحة الذي أنهى الأعمال قبل موعدها بعام وثلاثة أشهر.
    ولفتت إلى أن قصر ثقافة قنا يعد استكمالا لجهود وزارة الثقافة في العمل على تطوير بنية مؤسساتها في كل بقاع الجمهورية؛ سعيا منها لتحقيق العدالة الثقافية؛ وذلك من خلال برامجها الثقافية والفنية المتعددة، وتهيئة مناخ يتيح الاستفادة من هذه البرامج في اكتشاف ورعاية الموهوبين، وتنمية الذائقة الفنية، والإبداعية لأبناء الوطن، وتلبية احتياجاتهم؛ عبر أنشطة مقدمة للطفل، والمرأة، والشباب، وذوي القدرات الخاصة؛ ما يشكل حائط صد أمام الأفكار الظلامية.
    وأشارت عبد الدايم إلي أن الهدف الأساسي من افتتاح هذه القصور والمشروعات هو العمل على بناء الإنسان المصري وفق إستراتيجية تؤمن بحقه التام في تنمية ثقافية مستدامة تسير في مسارات متوازية مع كل مجالات التنمية التي تشهدها الدولة.
    ومن جانبه، صرح رئيس هيئة قصور الثقافة الدكتور أحمد عواض بأن عملية التطوير والتحديث كان تجري على قدم وساق في سباق مع الزمن؛ لتقديم خدمة تليق بمحافظة قنا العظيمة وأبنائها، وبمكانة وقيمة المواطن المصري، مؤكدا أنه منذ يونيو 2018 تم افتتاح خمسة مواقع ثقافية، وثلاثة مواقع أخرى بمحافظتي قنا والأقصر؛ ليبلغ إجمالي ما تم إنجازه في هذه الشهور التسعة ثمانية مواقع جديدة، تؤدي الخدمات الثقافية والفنية لأبناء الوطن بأعلى درجات الكفاءة، مؤكدا قرب افتتاح ثلاثة مواقع في محافظة الشرقية؛ وذلك في إطار استراتيجية نطمح من خلالها إلى الارتقاء والنهوض بالمحتوى الثقافي الذي يعبر عن مصر وشعبها العظيم بتاريخه وحضارته.
    يذكر أن قصر ثقافة قنا تم بنائه على مساحة 1437 مترا، وتم البدء في إنشائه عام 1984 ،وتسلمته الهيئة العامة لقصور الثقافة عام 1997، لكن توقف العمل به منذ عام 2016.
    ويتكون المبنى من 7 طوابق تضم بهوا رئيسيا، وقاعة للفنون التشكيلية، ومكتبة عامة تضم 12 ألف كتاب، وأخرى للطفل تحتوي على 6 آلاف كتاب، وقاعة تدريبات للفنون الشعبية، وقاعة للحاسب الآلي، إلى جانب قاعات أخرى للأنشطة الأدبية، والأعمال الإدارية، إلى جانب مسرحين، الأول يتسع 750مشاهدا، وآخر صيفي بقصر ثقافة الطفل الملحق به، وتم تجهيزه وإعداده لذوي القدرات الخاصة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان