"الصحة" تعتمد أول علاج لمرضى سرطان الثدي المتقدم تحت 45 سنة

10:04 م الخميس 17 يناير 2019
"الصحة" تعتمد أول علاج لمرضى سرطان الثدي المتقدم تحت 45 سنة

جانب من الاجتماع

كتب- أحمد جمعة:

اعتمدت وزارة الصحة والسكان، الخميس، عقارًا جديدًا تحت اسم "ريبوسكليب"؛ لعلاج لمرضى سرطان الثدي المتقدم تحت 45 سنة.

وعقدت إحدى شركات الأدوية، مؤتمرًا صحفيًا للإعلان عن نتائج دراسة "موناليزا-7"، وهي دراسة تستهدف السيدات المصابة بسرطان الثدي المتقدم قبل أو قرب انقطاع الطمث، للتحقق من فعالية وسلامة العقار.

وتتيح نتائج الدراسة علاج الأورام ومرضى سرطان الثدي المتقدم خيارًا علاجيًا جديدًا خاصة لمن لم يتجاوزوا سن 45 عام، فلم تعد اختياراتهم مقتصرة على العلاج الهرموني والكيميائي فقط

وقال الدكتور علاء قنديل، أستاذ علاج الأورام بكلية الطب، جامعه الاسكندرية: "اعتمدت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية عقار "ريبوسيكليب"، كما اعتمدته وزارة الصحة المصرية وأتاحت استخدامه باعتباره مثبط CDK4/6 الوحيد الذي يتم وصفه بالاشتراك مع مثبط أروماتاز كعلاج قياسي للسيدات قبل وقرب انقطاع الطمث المصابات بسرطان الثدي المتقدم (HR+/HER2-)".

وأضاف: "أغلبية مريضات سرطان الثدي المتقدم تتراوح أعمارهن حول سن 45 عاما، وكانت خياراتهن العلاجية محدودة، ولذلك يمثل الدواء الجديد تطور علاجي لأنه يعالج الفئة الأكثر إنتاجًا من السيدات، سواء أمهات وربات ب​يوت أو موظفات في سوق العمل".

وتابع: "يساعد الدواء الجديد هذه الفئة على متابعة حياتها بصورة شبه طبيعية مع أعراض جانبية بسيطة، وهو الخيار الذي لم يكن متاحًا من قبل، وهو الخبر الجيد والمبشر بالأمل لهن".

وأوضح أن أحدث الإحصائيات الصادرة عام 2018 في مصر، أشارت إلى أن سرطان الثدي ثاني أنواع السرطان الأكثر انتشارًا بين السكان، حيث يمثل 17.9% من كافة أنواع السرطان.

كما يعد سرطان الثدي نوع السرطان الأكثر انتشارًا بين السيدات، حيث يمثل 35% من إصابة السيدات بكافة أنواع السرطان.

بدوره، قال هشام الغزالي، أستاذ الأورام بكلية الطب، جامعة عين شمس: "يمثل التشخيص في عمر مبكر تحديًا نفسيًا وعاطفيًا فريدًا من نوعه، بما يشمل التعامل مع الزوج والأولاد، وشكل الجسم، والقدرة الجنسية، وفقدان الخصوبة/انقطاع الطمث المبكر.

وأضاف العزالي، أنه "طبقًا لاستبيان الرأي البحثي الذي تم إجراؤه على 68 مريضة بسرطان الثدي المتقدم في مصر، فإن حوالي ثلثي السيدات 67% أعربن عن إحساسهن بالعزلة عن المرضى غير المصابات بسرطان الثدي المتقدم، كما أعربن عن شعورهن وحدهن بأعراض المرض".

وتابع: "العلاج المتعدد التخصصات لسرطان الثدي الذي يصيب السيدات في عمر الشباب من الممكن أن يتضمن مجموعة مختلفة من التخصصات مقارنةً بمرضى سرطان الثدي العادي. ويجب أخذ العوامل الوراثية والخصوبة وتنظيم الأسرة بعين الاعتبار، بالإضافة إلى الأمور المتعلقة بشكل الجسم والعوامل النفسية".

إعلان

إعلان

إعلان