• مدير الفتاوى الشفوية: المسلم يؤجَر على اتباعه جنازة المسيحي

    07:50 م الخميس 17 يناير 2019
    مدير الفتاوى الشفوية: المسلم يؤجَر على اتباعه جنازة المسيحي

    الشيخ عويضة عثمان

    كتب – محمود مصطفى:

    قال الشيخ عويضة عثمان مدير إدارة الفتوى الشفوية، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن المسلم يؤجر على اتباعه لجنازة المسيحي، لأنه شارك في دفن نفس خلقها الله سبحانه وتعالي.

    وأضاف عويضة في تصريح لمصراوي، الخميس، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه "قم لعَمك ووارِه التراب"، لافتا إلى أن المسلم يؤجر على الخطوات التي يمشيها في جنازة غير المسلم، إن وجبت لأهله.

    وأشار إلى أنه لم يرد نص عن الأجر الذي يحصل عليه المسلم جراء اتباعه لجنازة غير المسلم، منوها إلى أنه يكفيه جبر الخاطر والمشاركة في الجنازة.

    فيما أكدت دار الإفتاء المصرية، أنه يجوز للمسلم اتِّباعُ جنازةِ غير المسلم وتشييعها، وهذا من صور المواساة والبرِّ ومكارِم الأخلاق المأمور بها شرعًا.

    وأوضحت دار الإفتاء في فتوى لها، أنه عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، قال: "مرَّ بنا جنازة، فقام لها النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقمنا به، فقلنا: يا رسول الله، إنها جنازة يهودي، قال: (إذا رأيتم الجنازة فقوموا).

    وأشارت دار الإفتاء، إلى أن الإسلام راعى مشاعرَ الإنسان وأحزانَه في حال الوفاة ولو كان على موت حيوان تعلَّق به؛ فعن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: يدخل علينا ولي أخٌ صغيرٌ يُكَنَّى أبا عُمَير وكان له نغر يلعب به، فمات، فدخل عليه النبي صلى الله عليه وآله وسلم ذات يوم فرآه حزينًا، فقال: (ما شأنُه؟ قالوا: مات نغره، فقال: يا أبا عُمَيْرٍ، ما فَعَلَ النُّغَيْرُ؟)

     

    إعلان

    إعلان

    إعلان