16 سيجارة للفرد يوميًا.. "المركزي للإحصاء": ارتفاع نسبة التدخين والأمية

01:23 م الثلاثاء 01 يناير 2019
16 سيجارة للفرد يوميًا.. "المركزي للإحصاء": ارتفاع نسبة التدخين والأمية

القاهرة- أ ش أ:
كشفت دراسة للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء حول الزواج المبكر في سن (10-17 سنة)، عن ارتفاع نسبة الأمية بين من سبق لهم الزواج في تلك الفئة العمرية لتبلغ حوالي 40%، كما أن نسبة التسرب من التعليم بينهم مرتفعة لتسجل 36%.

وأوضحت الدراسة، التي نشرت في العدد رقم (97) من المجلة النصف سنوية (السكان- بحوث ودراسات) والتي تضمنت عددا من الدراسات التحليلية ومنها التدخين، والزواج المبكر في مصر أن عدد من سبق لهم الزواج في الفئة العمرية (10-17 عاما) يبلغ 117 ألفًا و220 شخصًا بنسبة 0.8% من جملة السكان في هذه الفئة العمرية، وفقًا لتعداد السكان 2017.
ونوهت الدراسة بأن أحد أهم الأسباب الرئيسية للتسرب من التعليم يرجع إلى الزواج المبكر خاصة بين الفتيات بنسبة 25%.

ولفتت الدراسة، التي أعدها المركزي للإحصاء عن التدخين كأحد عوامل الخطورة للأمراض غير المعدية، إلى أن أكثر من نصف الذكو (52%) في كل من الفئتين العمريتين (30 ـ 44 سنة) و(45 ـ 59 سنة) من المدخنين بينما كانت هذه النسبة أقل من 1% بين الإناث.
وأشارت الدراسة إلى أن متوسط الاستهلاك اليومي للسجائر العادية المصنعة حوالي 16 سيجارة للفرد في اليوم، مشيرة إلى أن 33.5% من الأفراد في الفئة العمرية (30- 44سنة) معرضون لدخان التبغ في أماكن العمل خلال الثلاثين يوما السابقة للمسح (47.5% للذكور، 18.7% للإناث).
كما كشفت الدراسة عن ارتفاع متوسط الأجر النقدي للعامل من 761 جنيها في الأسبوع عام 2013 إلى 1050 جنيها عام 2017، ارتفاع نسبة العمالة غير الرسمية في القطاع غير الزراعي من 28.8٪ عام 2013 إلى 31.3٪ عام 2017.
وعن تحليل مؤشرات قوة العمل خلال الفترة (2007- 2017)، أوضحت الدراسة ارتفاع حجم قوة العمل بين كل من الذكور والإناث خلال الفترة (2007- 2017)، لتبلغ بين الذكور من 18.5 مليون فرد عام 2007 إلى حوالى 22.5 مليون عام 2017، والإناث من 5.7 مليون فرد عام 2007 إلى 7 ملايين عام 2017.
وبينت الدراسة أن معدل التشغيل خلال عام 2017 بلغ 39.7%، وأن معدل البطالة انخفض من 13.2% عام 2013 إلى 11.8 % عام 2017، أما نسبة الإعالة الاقتصادية فبلغت 223%، أي أن كل مائة من الأفراد داخل قوة العمل يعولون 223 فردا خارج قوة العمل.

هذا المحتوى من

Asha

إعلان

إعلان

إعلان