• الجارديان: اليسار الإسرائيلي يقف وراء الجنرال ضد نتنياهو

    10:06 ص السبت 06 أبريل 2019
    الجارديان: اليسار الإسرائيلي يقف وراء الجنرال ضد نتنياهو

    لا يزال نتنياهو الأوفر حظا للفوز بالانتخابات في إس

    لندن (بي بي سي)

    نشرت صحيفة الجارديان تقريرا كتبه، أوليفر هولمز، من تل أبيب عن الانتخابات الإسرائيلية، يقول فيه إن اليسار اتحد على مضض حول جنرال سابق من أجل التصدي لنتنياهو.

    يقول أوليفر إن بيني غانتز جنرال يفتخر بقصف أحياء كاملة وتسويتها بالأرض، فلا يمكن للوهلة الأولى أن يكون الاختيار الأول بالنسبة لليسار الإسرائيلي. ولكن بعد سنوات في المعارضة أصبح بعض اليساريين يقولون إنهم مستعدون للمراهنة عليه. فهم لا ينظرون إلى شخصيته بقدر ما ينظرون إلى منافسه وهو نتنياهو.

    ويضيف أن إسرائيل تأسست على يد الاشتراكيين ولكن اليسار فيها تهشم تماما بعد 10 أعوام من حكم نتنياهو اليميني وانهارت معه جميع القوى التقدمية في البلاد.

    وظهر غانتز، البالغ من العمر 59 عاما، على الساحة السياسية بشكل مفاجئ. ولا يملك خبرة سياسية ولكن نجمه صعد بعد تحالفه مع حزب ياش أتيد، الذي تدعمه الطبقة المتوسطة، وأصبح منافسا قويا لرئيس الوزراء نتنياهو.

    وشكل نتنياهو أيضا تحالفات مع الأحزاب المساندة للاستيطان والأحزاب الدينية من أجل البقاء في الحكم. وعلى الرغم من أنه تعرض لمحاولات عزل بسبب تهم الفساد، فإنه لا يزال الأوفر حظا للفوز بالانتخابات والاحتفاظ بمنصبه بدعم من اليمين اليهودي المتطرف.

    ويرى الكاتب أن حملة غانتز الانتخابية لم تركز على المشاريع السياسية بقدر ما ركزت على إعادة اللحمة إلى البلاد المنقسمة، وإنعاش المسار الديمقراطي فيها.

    وليحقق هدفه يتحدث غانتز كأنه يساري ويميني ووسطي في الوقت نفسه. فعليه أن يستقطب الناخبين الذين يريدون توقيع اتفاق سلام مع جيران إسرائيل والذين يرون أن استعمال القوة هو السبيل الوحيد.

    ويتحدث بفخر عن المهمة التي أوكلت له عندما كان ضابطا شابا في الجيش وهي حراسة الرئيس المصري، أنور السادات، خلال زيارته لإسرائيل، وكيف أنه بعد عشرين عاما كان آخر جندي إسرائيلي يغادر لبنان في نهاية الاجتياح الذي أدانته المجموعة الدولية.

    ويتندر عن زيارته للدول العربية "دون جواز سفر"، وهو تعبير معناه عند الإسرائيليين الاجتياح العسكري.

    المترجمون الأفغان

    ونشرت صحيفة التايمز مقالا افتتاحيا تدعو فيه إلى ضرورة دعم المترجمين الأفغان الذين تعاونوا مع القوات البريطانية في بلادهم.

    تقول التايمز إن 7 آلاف مدني خاطروا بأنفسهم للعمل مع القوات البريطانية خلال 13 عاما من الخدمة العسكرية في أفغانستان. نصفهم كانوا مترجمين. وبعد انتهاء المهمة تلقى الكثيرون منهم تهديدات بالقتل وترهيبا من طالبان وأنصارها في البلاد.

    وترى الصحيفة أن الحكومة البريطانية ملزمة برعاية هؤلاء المترجمين، وأنها لا تفعل ما ينبغي فعله لدعمهم.

    وتحدثت التايمز إلى 6 مترجمين تلقوا كلهم تهديدات بالقتل، وأجبروا على ترك بيوتهم. ويقول أحدهم إنه يعيش متخفيا منذ أربعة أعوام. ويقول آخر إن عمه وابن عمه قتلا بسبب عمله مع الجيش البريطاني.

    وتضيف الصحيفة أن وضع هؤلاء المترجمين يزداد سوءا بعدما دخلت الولايات المتحدة في محادثات مع طالبان بشأن إمكانية تقاسم السلطة ومشاركة طالبان في الحكومة الأفغانية مقابل خروج آمن للقوات الأمريكية من البلاد. وعلى الحكومة البريطانية ضمان حماية هؤلاء المهددين بالقتل.

    وتقول إن المهددين بالقتل لابد أن يرحلوا إلى بريطانيا من أجل سلامتهم، وكما ينبغي أن يستفيد غير المهددين من إعانات مالية أو تدريب فالمترجمون الأفغان عانوا كثيرا في خدمة الجيش البريطاني، ومن حقهم علينا الرعاية والمساعدة.

    الهجرة العكسية

    ونشرت صحيفة الفايننشال تايمز تقريرا عن موجات الهجرة من الدول الأفريقية نحو أوروبا، وكيف أن أعدادا كبيرة من المهاجرين بدأت تتوجه إلى النيجر هربا من الظروف القاسية في ليبيا.

    يروي تقرير الفايننشال تايمز قصة عبد الله كانتي الذي ركب البحر ثلاث مرات من طرابلس، وفي كل مرة يعترض خفر السواحل الليبيون قاربه ويسلمونه إلى مركز احتجاز يتعرض فيه للضرب بقضبان الحديد.

    وفي كل مرة يرغمه محتجزوه على الاتصال بعائلته في السنغال ويطلبون منهم 800 دولار مقابل الإفراج عنه، حسب روايته.

    وبعدها قرر كانتي التوجه جنوبا إلى النيجر، وهي أقرب بلد آمن يستقبل المهاجرين.

    وتقول الصحيفة إن الاتحاد الأوروبي أنفق 338 مليون دولار منذ 2014 في مشاريع متعلقة بالهجرة في ليبيا، وتمويل تدريب حرس الحدود في النيجر، وتشكل قوات مشتركة مع الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بهدف تحرير آلاف المحتجزين في ليبيا.

    ولكن هناك مخاوف، حسب الفايننشال تايمز، من أن إجراءات الاتحاد الأوروبي الصارمة قد تدفع بالكثيرين إلى مصير مجهول وظروف أكثر خطورة. وإذا تدهورت الأوضاع في ليبيا أكثر فإن نحو 700 ألف إلى مليون مهاجر سيتجهون نحو النيجر. وهي بلاد لا تملك الإمكانيات ولا المنشآت اللازمة لاستقبال هذه الأعداد الكبيرة من المهاجرين.

    هذا المحتوى من

    إعلان

    إعلان

    إعلان