• التدخل العسكري الروسي في سوريا "خطأ فظيع"

    12:54 م الأحد 04 أكتوبر 2015
    التدخل العسكري الروسي في سوريا "خطأ فظيع"

    ستستبدل الطائرات بلا طيار الحالية بضعفها من الطائ

    لندن (بي بي سي)
    وصف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون العمل العسكري الروسي في سوريا بأنه خطأ فظيع.

    وقال لبي بي سي إن ضربات جوية روسية نفذت في مناطق لا تقع تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

    وأضاف " إنهم (الروس) يساند الأسد الجزار وهذا خطأ فظيع بالنسبة لهم وللعالم. وهذا (التدخل العسكري الروسي) سوف يزيد من عدم استقرار المنطقة".

    وجاءت تصريحات كاميرون في اليوم الأول للمؤتمر السنوي لحزب المحافظين الحاكم، الذي يعقد في مدينة مانشستر.

    وتقول روسيا إن ضرباتها الجوية تستهدف "مواقع إرهابية" تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في الأراضي السورية.

    وأثار التدخل الروسي انتقادات غربية ودولية واسعة. وحذر المنتقدون من أن هذه الغارات الجوية الروسية تستهدف الجماعات المعارضة المسلحة المدعومة عربيا وغربيا والساعية لإسقاط الأسد.

    وقال كاميرون "معظم الضربات الروسية، حسبما تبين لنا حتى الآن، نفذ في أجزاء من سوريا ليست تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في الشام، بل تحت سيطرة معارضي النظام".

    وكان رئيس الوزراء البريطاني قد تعهد بتعزيز القدرات العسكرية البريطانية لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، بما في ذلك مضاعفة عدد الطائرات بلا طيار المستخدمة في سلاح الجو البريطاني.

    وأشار كاميرون، في مقابلة مع صحيفة صنداي تليجراف، إلى أن حكومته ستشتري عشرين طائرة بلا طيار لتعزيز عديد الطائرات البريطانية التي تستهدف من الجو مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

    وأوضح إن بريطانيا ستستبدل طائراتها العشر بلا طيار من نوع "Reaper drones" بضعف عددها من الطائرات المجهزة بمعدات محدثة.

    وستكون الطائرات بلا طيار الجديدة من نوع "Protector drones" القادرة على الطيران لمسافات أطول وحمل أسلحة ومعدات متقدمة.

    وقال رئيس الوزراء البريطاني إن بلاده ستنفق مئات الملايين من الجنيهات الإسترلينية لتوفير المعدات وتعزيز موارد القوات الخاصة البريطانية.

    وشدد كاميرون على أن التدخل الروسي في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا يجب أن لا يمنع بريطانيا من المشاركة في ضرب تنظيم الدولة الإسلامية هناك.

    وقال إنه يعتزم أن يجعل من الأمن والشؤون الدفاعية البريطانية، القضية الرئيسية في هذا الأسبوع.

    وقالت الصحيفة إن كاميرون كشف لها عن أن القوات الخاصة ستكون المستفيد الأكبر من مراجعة الشؤون الدفاعية في بريطانيا في وقت "تستعد فيه البلاد للقيام بعمل عسكري في سوريا للمساعدة في استئصال تنظيم الدولة الاسلامية".

    وشدد كاميرون على أنه يرغب في المضي قدما في خطط إجراء تصويت في البرلمان للسماح للقوات الجوية البريطانية بتنفيذ ضربات جوية في سوريا الى جانب العراق.

    وقال كاميرون للصحيفة عشية مؤتمر حزبه ذلك يعني الكثير من الأشياء في مجال الأمن الداخلي أو الخدمات الاستخبارية.

    وأضاف كاميرون "بيد أن ذلك يعني أيضا التأكد من امتلاكنا المعدات والموارد العسكرية اللازمة، لذا نرى (ضرورة) تعزيز قواتنا الخاصة".

    ويعارض زعيم حزب العمال الجديد جيرمي كوربن توسيع الضربات الجوية البريطانية الحالية ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق لتشمل سوريا أيضا.                                 

    ويقول مراسل الشؤون السياسية في بي بي سي بِن رايت إن المحافظين سيبحثون في مؤتمرهم رسم خط حاد يميز موقفهم عن موقف حزب العمال في قضية الدفاع فضلا عن الاقتصاد.

    وكان كاميرون قد خسر تصويتا في البرلمان البريطاني في عام 2013 بشان السماح باستخدام القوة في سوريا، الأمر الذي جعل الضربات الجوية البريطانية ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية تقتصر على العراق.

    هذا المحتوى من

    إعلان

    إعلان

    إعلان