هل تجب صيغة معينة للصلاة على النبي حتى يرد علينا؟.. وجمعة يجيب

03:32 ص الجمعة 17 مايو 2019
 هل تجب صيغة معينة للصلاة على النبي حتى يرد علينا؟.. وجمعة يجيب

الدكتور علي جمعة

كتبت سماح محمد:

ورد سؤال إلى الدكتور على جمعة - مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف - من أحد مريديه بأحد مجالس العلم يقول: "هل صيغة الصلاة على النبي (اللهم صلِّ وسلم على سيدنا محمد وآله) تستوجب ارد النبي عليها كما ورد في الحديث أنه من سلم علي فإن الله يرد علي روحي فأرد عليه السلام، أم أنها قاصرة على من قال (السلام عليك يا سيدى يا رسول الله)؟".

فأجاب جمعة قائلاً: العام يشمل معه الخاص؛ فإذا قلت "اللهم صل وسلم" فهذا أمر واسع فبهذا قد أديت الصلاة والتسليم على النبي الكريم، وبها يرد الله على النبي روحه ليرد عليك، فالنبي يرد السلام علي أي صيغة بأي صفة كانت وبأب صيغة سواء كانت واردة أو غير واردة.

وأوضح المفتي السابق أن شأن الذكر على السعة وهذا من الذكر لأنه يتصدر بكلمة "اللهم"، ولذلك ترى فى المصريين بعدما شاع فيهم الإسلام وإذا نسي أحدهم شيئا وأراد أن يتذكره فيقول: "اللهم صل على النبي"، فهى إحدى طرق التذكر التي قالت عنها الآية الكريمة {وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ}.

إعلان

إعلان

إعلان