• جمعة يوضح علامات الساعة: صحة "نزول سيدنا عيسى عليه السلام"

    03:09 م السبت 09 فبراير 2019
    جمعة يوضح علامات الساعة: صحة "نزول سيدنا عيسى عليه السلام"

    الدكتور علي جمعة

    كتب ـ محمد قادوس:

    تابع الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، حديثه حول علامات الساعة الكبرى، متحدثاً عن صحة "نزول سيدنا عيسى عليه السلام".

    وكتب فضيلته، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك: إنه وقد جاء في التصريح بنزوله -سيدنا عيسى- الأحاديث المتواترة، واستكمالا للحديث عن علامة نزول سيدنا عيسى عليه السلام في آخر الزمان كإحدى علامات القيامة، وبعد أن ذكرنا حديثين في هذا الشأن نذكر أحاديث أخرى، ومنها ما رواه أبو هريرة –رضي الله عنه- أن النبي ﷺ قال : (الأنبياء إخوة لعلات أمهاتهم شتى ودينهم واحد، وإني أولى الناس بعيسى ابن مريم ؛ لأنه لم يكن بيني وبينه نبي، وإنه نازل، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجل مربوع إلى الحمرة والبياض، عليه ثوبان ممصران، كأن رأسه يقطر، وإن لم يصبه بلل، فيدق الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، ويدعو الناس إلى الإسلام، ويهلك الله في زمانه الملل كلها إلا الإسلام، ويهلك الله في زمانه المسيح الدجال، ثم تقع الأمنة على الأرض، حتى ترتع الأسود مع الإبل، والنمار مع البقر، والذئاب مع الغنم، ويلعب الصبيان بالحيات لا تضرهم، فيمكث أربعين سنة، ثم يتوفى، ويصلي عليه المسلمون) [رواه ابن حبان، وأصله في البخاري ومسلم].

    واستشهد فضيلة المفتي السابق بما ورد عن الحافظ ابن كثير –رحمه الله- هذه الأحاديث وعقبها بقوله : (فهذه أحاديث متواترة عن رسول الله ﷺ من رواية أبي هريرة وابن مسعود، وعثمان بن أبي العاص، والنواس بن سمعان، وعبد الله بن عمرو بن العاص، ومجمع بن جارية، وأبي سريحة حذيفة بن أسيد رضي الله عنهم، وفيها دلالة على صفة نزوله ومكانه، وأنه بالشام، بل بدمشق عند المنارة الشرقية، وأن ذلك يكون عند الإقامة لصلاة الصبح، وقد بنيت في هذه الأعصار في سنة إحدى وأربعين وسبع مئة منارة للجامع الأموي بيضاء من حجارة منحوتة عرضا عن المنارة التي هدمت بسبب الحريق المنسوب إلى صنيع النصارى .... إلى أن قال (وقويت الظنون أنها هي التي ينزل عليها المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام) [تفسير ابن كثير].

    وأكد فضيلته المفتي السابق: أن مكان نزول سيدنا عيسى عليه السلام على منارة شرق دمشق ورجح ابن كثير أنها منارة الجامع الأموي -كما مر-وسوف يشهد زمان بقاء سيدنا عيسى عليه السلام على الأرض أحداث عظام، منها قتل الدجال، وقتال اليهود وهلاكهم، وهلاك يأجوج ومأجوج.

    وقال المفتي السابق: وسوف نبين تلك الأحاديث تفصيلا :

    1-قتل الدجال، وقتال اليهود وهزيمتهم : ...........(يتبع)

    إعلان

    إعلان

    إعلان