بالفيديو- الشيخة سكينة .. أول امرأة تسجّل القرآن على إسطوانات وتحوّلت للغناء بسبب فتوى

11:05 ص الجمعة 30 نوفمبر 2018

كتب - هاني ضوه:

تاريخ مصر مليء بالشخصيات الفريدة التي كان لها تأثير كبير في عصرها، خاصة إذا كانت تلك الشخصية هي امرأة قد ذاع صيتها في وقت لم يكن لأغلب النساء صوت، خاصة أن أغلب الناس في ذلك الوقت كان يعتبر جهلًا أن صوت المرأة عورة.

وفي التقرير التالي يرصد مصراوي إحدى هذه الشخصيات، وهي قارئة القرآن الشيخة "سكينة" التي ولدت عام 1880م بإحدى قرى محافظة أسيوط، وكانت من النساء القلائل اللائي سجلن القرآن الكريم بصوتهن على إسطوانات، بل كانت أول امرأة تسجل القرآن بصوتها في مطلع القرن العشرين، ولكن كما ذكر بعض المؤرخين لتلك الفترة التاريخية أنه ربما تكون قد صدرت فتوى بتحريم هذه التسجيلات فانتقلت بعدها الشيخة سكينة حسن إلى القصائد الدينية.

ولدت الشيخة سكينة حسن كفيفة، حيث حرمت نور البصر، إلا أن نور بصيرتها قد أهلها لتلقي كتاب الله وحفظه، حيث أرسلها والدها لتعلم القرآن الكريم ثم أخذت بعد ذلك ترتل القرآن والتواشيح الدينية في المناسبات والأعياد الدينية.

لم تكتف الشيخة سكينة بذلك، بل تعلمت أيضًا كيف تؤدي الأدوار والطقاطيق القديمة، وأصبح لها شأن كبير فيما بعد حيث تدافعت عليها شركات الإسطوانات لتسجل لها بعض الأدوار والطقاطيق والمواويل، وكان ذلك في بداية العشرينيات من القرن العشرين.

إلا أن صدور فتوى تحرم قراءة النساء للقرآن في الإذاعة المصرية والإسطوانات قد جعل الشيخة سكينة تتحول إلى تسجيل الطقاطيق واتجهت إلى غناء القصائد الدينية، وبالفعل صدر لها عدة اسطوانات في الأسواق وأصبحت لها جماهير كثيرة.

توفيت الشيخة سكينة حسن رحمها الله عام 1939م، ولها ترتيل مسجل منذ عام 1911م وبعض التسجيلات النادرة الأخرى لقراءة القرآن وأخرى لبعض الطقاطيق والأغاني القديمة.

فيديو نادر لتلاوة الشيخة سكينة حسن

إعلان

إعلان

إعلان