• كيف تصبح مستجاب الدعاء؟.. من خواطر الشعراوي

    02:55 م الخميس 26 أبريل 2018
    كيف تصبح مستجاب الدعاء؟.. من خواطر الشعراوي

    كيف تصبح مستجاب الدعاء؟.. من خواطر الشعراوي

    من خواطر فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي- رحمه الله:

    يقول تعالى في محكم الذكر يخاطب حبيبه محمداً صلى الله عليه وسلم: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}.. [البقرة: 186].

    وهذا يدل على أن الله قريب منا يسمع دعاءنا ويستجيب لنا.

    ولكن الذي لفت انتباهي أن الله يجيب الدعاء.

    فكيف نستجيب له تعالى: {فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي}.

    وهل هو بحاجة لاستجابتنا؟!

    من هنا نستطيع أن نستنبط أن الله يدعونا إلى أشياء ويجب علينا أن نستجيب له، وبالتالي إذا استجبنا لله سوف يستجيب لنا الله.

    فما هي الأشياء التي يجب أن نعملها حتى يُستجاب دعاؤنا؟.

    إذا تأملنا دعاء الأنبياء والصالحين في القرآن نلاحظ أن الله قد استجاب كل الدعاء.

    ولم يخذل أحداً من عباده،

    فما هو السرّ؟

    لنلجأ إلى سورة الأنبياء ونتأمل دعاء أنبياء الله عليهم السلام، وكيف استجاب لهم الله سبحانه وتعالى.

    ما هو سرّ هذه الاستجابة السريعة لأنبياء الله!

    ونحن ندعو الله في كثير من الأشياء فلا يُستجاب لنا؟

    وكان الجواب الشافي لهذا السؤال في سورة الأنبياء ذاتها.

    فبعدما ذكر الله تعالى دعاء أنبيائه واستجابته لهم، قال عنهم : {إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ}.. [الأنبياء: 90].

    وسبحان الله!

    ما أسهل الإجابة عن أي سؤال بشرط أن نتدبر القرآن، وسوف نجد جواباً لكل ما نريد.

    ومن هذه الآية الكريمة نستطيع أن نستنتج أن السرّ في استجابة الدعاء هو أن هؤلاء الأنبياء قد حققوا ثلاثة شروط وهي:

    ١- المسارعة في الخيرات.

    ٢- الدعاء بطمع وخوف.

    ٣- الخشوع لله تعالى .

    إعلان

    إعلان

    إعلان