داعية: "عبادة النجدة" ثواب كبير وخُلق إسلامي أصيل

04:40 م الأربعاء 19 سبتمبر 2018
داعية: "عبادة النجدة" ثواب كبير وخُلق إسلامي أصيل

داعية: "عبادة النجدة" ثواب كبير وخُلق إسلامي أصيل

كتبت - سماح محمد:

نشر الداعية مصطفى حسنى فيديو عبر صفحته الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعى "فيسبوك" يتكلم فيه عن عبادة ذات أثر عظيم وثواب كبير كان يقوم بها النبى الكريم صلى الله عليه وسلم وصحابته رضى الله عنهم وهى "عبادة النجدة".

وعند البحث عن هذه العبادة وأثرها، قال حسني: نجد الكثير من الأحاديث النبوية الصحيحة، وكذلك المواقف النبوية ومواقف الصحابة الكرام التى يسردها الكثير من كتب السيرة عن هذه العبادة وفى تفسيرها المبسط هى تقديم العون وإغاثة الملهوفين وإعانة المحتاجين، والمسارعة بالنصرة لمن يحتاج إليها وهي خلق إسلامي أصيل.

وأضاف الداعية أن حياة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام كانت خير مثال يحتذى في كل شيء، ولا سيما إغاثة الملهوف، وتقديم العون لكل محتاج، حتى لقد عرف النبي صلى الله عليه وسلم بذلك قبل بعثته، وقد أكدت هذا أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها وغيرها، حيث قالت: "كلا والله! ما يخزيك الله أبدًا، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكلَّ، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق" الحديث متفق عليه. فمن يصنع المعروف يحفظه الله تعالى.

وتابع مصطفى: وقد حثّ الإسلام على القيام بهذا الواجب من إغاثة الملهوف وجبر الخواطر ومساعدة المحتاج، وجعله من أعمال الخير التي يتنافس فيها المتنافسون، وأصبح من الحقائق المسلمة عند المسلمين، وفي الحديث النبوى الشريف عَنْ ابنِ عُمرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلى اللهُ عَليهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «المُسْلِمُ أَخُو المُسْلِمِ، لا يَظْلِمُهُ وَلا يَسْلِمُهُ. مَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللهُ فِي حَاجَتِهِ، وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللهُ عَنْهُ بِهَا كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمَاً سَتَرَهُ اللهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ».. متفق عليه

وكذلك الحديث النبوى عَنْ أَبِي هُريرةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيَّ صَلى اللهُ عَليهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ يَسَّرَ عَلى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمَاً سَتَرَهُ اللهُ فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ، وَاللهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ، وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقَاً يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمَاً سَهَّلَ اللهُ لَهُ بِهِ طَرِيقَاً إِلى الْجَنَّةِ، وَمَا اِجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللهِ تَعَالى يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلاَّ نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ المَلائِكَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ، وَمَنْ بَطَأَ بِهِ عَمَلُهُ، لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ».. أخرجه مسلم

وللتعرف على المزيد من المواقف والقصص وكذلك الأثر الجميل الذى يُنال من هذه العبادة اليسيرة، يمكنكم مشاهدة الفيديو التالى ..

إعلان

إعلان

إعلان