نقل المقابر خارج العاصمة.. الإفتاء توضح الرأي الشرعي

07:25 م الخميس 18 أبريل 2019
نقل المقابر خارج العاصمة.. الإفتاء توضح الرأي الشرعي

أرشيفية

مصراوي:

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية يقول: "ما حُكم الإقدام على نقل المقابر الواقعة داخل المدينة القاهرة إلى أطرافها أو إلى خارجها؟"، وبعد العرض على لجنة الفتوى أجابت قائلة:

يحرم نقل المقابر الواقعة داخل المدينة إلى أطرافها أو إلى خارجها إذا حصل قبل المدة التي يعرف بواسطة أهل الخبرة أنه معها تستحيل أجساد موتى هذه المقابر إلى الصورة الترابية.

إذا كان بعدها: فما كان منها له مالك (شخصًا كان أو جهة) اشتُرِط فيه رضاه ببيعها أو استبدالها وإلا كان حرامًا أيضًا.

وتابعت لجنة الفتوى، في بيانها عبر الصفحة الرسمية للدار على فيسبوك: ويستثنى المقابر الأثرية ومقابر العلماء والأولياء والصالحين فلا يجوز مطلقًا نبشها بغرض نقلها وإن فرضنا موافقة أصحاب المقبرة الحاليين على أخذ عوض عنها.

وما كان منها موقوفًا؛ كمقابر سفح المقطم لم يَجُز التصرف فيها بغير الدفن، ثم إن تجميل هذه المنطقة وتشجيرها وتخضيرها أمر حسنٌ مندوب إليه، وكذلك إخلاؤها وتطهيرها من المجرمين أمر لازم بطرق مختلفة يدركها أهل الاختصاص.

والله سبحانه وتعالى أعلم.

إعلان

إعلان

إعلان