رد "الإفتاء" على الاحتفال بموالد آل البيت والأولياء

11:45 م الثلاثاء 15 يناير 2019
 رد "الإفتاء" على الاحتفال بموالد آل البيت والأولياء

رد "الإفتاء" على الاحتفال بموالد آل البيت والأولي

كتبب - أحمد الجندي:

ورد إلى دار الإفتاء المصرية سؤال يقول: "ما حكم الاحتفال بموالد آل البيت وأولياء الله الصالحين؟"، وجاء الجواب بأن الاحتفال بموالد آل البيت وأولياء الله الصالحين وإحياء ذكراهم بألوان الطاعات المختلفة أمرٌ مرغَّبٌ فيه شرعًا؛ لما في ذلك من التأسي بهم والسير على طريقهم، وقد ورد الأمر الشرعي بتذكُّر أيام الله، قال تعالى: ﴿وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ﴾ [إبراهيم: 5].

وتابعت "الإفتاء" على صفحتها بموقع "فيسبوك" أن مِن أيام الله: أيامُ الميلاد، وأيامُ النصر؛ ولذلك كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يصوم يوم الإثنين من كل أسبوع شكرًا لله تعالى على نعمة إيجاده، ويقول: «ذلكَ يَومٌ وُلِدتُ فيه».

وأضافت:وقد كرم الله تعالى يوم الولادة في كتابه وعلى لسان أنبيائه؛ فقال سبحانه على لسان عيسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة وأزكى التسليم: ﴿وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ﴾ [مريم: 33]، وذلك أن يوم الميلاد حصلت فيه نعمةُ الإيجاد، وهي سبب لحصول كل نعمة تَنال الإنسانَ بعد ذلك؛ فلا بأسَ مِن تحديد أيام معينة يُحتفل فيها بذكرى أولياء الله الصالحين، ولا يقدح في هذه المشروعية ما قد يحدث في بعض هذه المواسم من أمور منكرة؛ بل تُقام هذه المناسبات مع إنكار ما قد يكتنفها من منكرات.

إعلان

إعلان

إعلان