الإفتاء: لا دليل شرعياً على ختان الإناث.. والنبي الأعظم لم يختن بناته

07:34 م الأربعاء 06 فبراير 2019
الإفتاء: لا دليل شرعياً على ختان الإناث.. والنبي الأعظم لم يختن بناته

أرشيفية

(مصراوي):
قالت دار الإفتاء إن بعض المسلمين يظنون أن قرار "منع ختان الإناث" يعد مخالفة للشريعة الإسلامية، مؤكدة أن الحقيقة غير ذلك، فقضية «ختان الإناث» ليست قضية دينية تعبدية في أصلها، وإنما هي عادة انتشرت بين دول حوض النيل قديما.
وأوضحت الإفتاء، في بيان بمناسبة اليوم العالمي للختان (لا لختان الإناث) أن المصريين القدماء كانوا يختنون الإناث
وقد انتقلت هذه العادة إلى بعض العرب، كما كان في المدينة المنورة، أما في مكة فلم تكن هذه العادة منتشرة.
وأكدت لجان الفتوى بالدار أنه لم يرد نص شرعي يأمر المسلمين بأن يختنوا بناتهم، والنبي صلى الله عليه وسلم لم يختن بناته الكرام عليهن السلام.
فكان استمرار تلك العادة من باب المباح، حتى قرر الأطباء أن ختان الإناث له أضرار خطيرة قد تصل إلى الموت، فحرم الشرع ختان الإناث لهذا الضرر.

إعلان

إعلان

إعلان