انسحاب "بيجو" من إيران يفقدها أكثر من نصف مبيعاتها بالشرق الأوسط

05:01 م الثلاثاء 15 يناير 2019
انسحاب "بيجو" من إيران يفقدها أكثر من نصف مبيعاتها بالشرق الأوسط

أرشيفية

باريس - (د ب أ):

أعلنت مجموعة بيجو ستروين "بي.إس.إيه" الفرنسية لصناعة السيارات اليوم الثلاثاء عن تسجيل زيادة بنسبة 6.8% في مبيعات السيارات عام 2018، ولكنها أرجعت الارتفاع بشكل أساسي إلى انضمام شركة أوبل التابعة لشركة جنرال موتورز سابقا إليها.

وسجلت العلامات التجارية الرئيسية في المجموعة ،"بيجو" و"ستروين" و"دي.إس"، تراجعا بنسبة 12% في المبيعات، معظمه في الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث انخفضت المبيعات من نحو 592 ألف وحدة في عام 2017 إلى 260 ألف وحدة تقريبا في العام الماضي.

وبدا أن هذا الانخفاض يعود إلى حد كبير إلى قرار "بي.إس.إيه" في العام الماضي بالانسحاب من مشاريعها المشتركة في إيران لتجنب العقوبات الأمريكية التي تم فرضها مجددا، على الرغم من أن الشركة أشارت أيضا إلى تراجع السوق في تركيا.

وتراوح عدد السيارات التي تحمل العلامات التجارية بيجو وستروين ودي.إس التي تم بيعها في إيران عام 2017 ما بين 440 ألف و450 ألف وحدة ، وفقا لمتحدثة باسم الشركة ، ما يجعل الجمهورية الإسلامية أكبر سوق لها خارج أوروبا.

وشملت بيانات مبيعات المجموعة لعام 2018 ،والتي يتم تفصيلها حسب المنطقة ولكن ليس حسب البلد، إيران فقط حتى نهاية أبريل.

وانخفضت المبيعات أيضا في سوق رئيسية أخرى لبيجو ستروين خارج أوروبا ، حيث تراجعت بنسبة 34.2% في الصين و15% في أمريكا اللاتينية.

لكن السوق الأوروبية الرئيسية للمجموعة كانت في حالة جيدة ، حيث ارتفعت مبيعات سيارات بيجو وستروين ودي.إس بنسبة 4.98% لتصل إلى 2.1 مليون وحدة.

وجاء إجمالي مبيعات المجموعة على مستوى العالم ،وهو 3.88 مليون وحدة، أقل من طموح الرئيس التنفيذي كارلوس تافاريس الذي كان يهدف لبيع 4 ملايين سيارة في عام 2018.

إعلان

إعلان

إعلان