في ذكرى رحيل كريمة مختار.. قصة 16 عملاً جمعها بفريد شوقي

09:58 م السبت 12 يناير 2019

كتب - ضياء مصطفى:

تمر اليوم الذكرى الثانية لرحيل الفنانة كريمة مختار؛ واحدة من أشهر من قدمن دور الأم في تاريخ الدراما المصرية.

تميز تاريخ مختار بأنه جمع بين الإذاعي والمسرح والسينمائي والتليفزيوني، ووقفت أمام كاميرا كبار المخرجين المصريين، وظلت تطل على الجمهور على مدار ما يقرب من 60 عامًا، إلى أن توقفت في عام 2014.

ورغم أن كلمة الثنائي تشير دائمًا إلى بطل وبطلة قدما عددًا من الأفلام بها قصص حب ملهمة، فإننا أمام ثنائي من نوع آخر جمع بين الراحلين فريد شوقي وكريمة مختار.

وقدم الراحلان على مدار حياتهما أكثر من 15 عملاً، بها قصة حب زوجين أو خيانة أو أب وأم ملكومان، وأعمال أخرى ظهرا بها لم تجمعهما مشاهد أو جمعتهما مشاهد قليلة.

ومضى قطار العمر (1975)

أول أعمال فريد شوقي التي ظهرت فيها كريمة مختار، وقدمت فيه دور أم فتحي، وهو من سيناريو وحوار عاطف سالم وأحمد عبد الوهاب عن قصة لفريد شوقي نفسه، ومن إخراج عاطف سالم.

وبالوالدين إحسانا (1976)

أمام كاميرا حسن الإمام، قدما فريد شوقي وكريمة مختار أحد أهم أدوارهما، إذ جسدا حياة أبوين يفعلا ما بوسعهما لابنهما، الذي يستعر منهما.

أنقذوا هذه العائلة (1979)

في عمل يجمع بين الدراما والكوميدية من تأليف فاروق صبري وإخراج حسن إبراهيم، التقى الثنائي مرة جديدة.

وتمضى الأيام (1980)

في العام التالي مباشرة، كررا النجمان الراحلان التعاون، في فيلم من تأليف فيصل ندا وإخراج أحمد السبعاوي.

رجل فقد عقله (1980)

في العام نفسه، قدما أحد أشهر الأفلام في تاريخ السينما المصرية مع النجم عادل إمام وحارس مرمى الأهلى السابق إكرامي الشحات، ومن إخراج محمد عبدالعزيز.

الجبابرة (1981)

تعاون جديد جمع بين الثنائي، مع النجم الراحل نور الشريف ونبيلة عبيد، من إخراج أشرف فهمي.

الشيطان يعظ (1981)

اشترك الثنائي في هذا العمل، لكن لم يجعمها أي مشاهد مشتركة، فقد قدمت هي دور أم شطا "نور الشريف، وقدم شوقي شخصية الفتوة "الديناري". الفيلم عن رواية نجيب محفوظ وإخراج أشرف فهمي.

يا رب ولد (1984)

بعد 3 سنوات، عادا ليقدما دور الزوجين مرة أخرى، في فيلم كوميدي، ما زال يحظى بشعبية كبيرة إلى الآن، للمخرج عمر عبدالعزيز.

الليلة الموعودة (1984)

في العام نفسه، قدما دور الزوجين لكن بطريقة أخرى، هي الأرملة التي تبحث عن عريس فتقع في رجل "نصاب" يحاول سرقة أموالها، الفيلم من إخراج يحيى العلمي.

مسرحية بداية ونهاية (1985)

هذه المرة جمعهما عمل مسرحي هو بداية ونهاية، الذي أعده للمسرح أنور فتح الله ومن إخراج يحيي العلمي.

سعد اليتيم (1985)

في العام نفسه، قدما للسينما أحد أبزر أفلامها، مع أحمد زكي ومحمود مرسي ونجلاء فتحي، من إخراج أشرف فهمي وسيناريو وحوار عبد الحي أديب عن قصة يسري الجندي.

امرأة مطلقة (1986)

ما زال التعاون مستمرا مع المخرج أشرف فهمي، عن قصة حسن شاه وسيناريو وحوار مصطفى محرم.

كل شئ قبل أن ينتهى العمر (1987)

عودة لتعاون الثنائي مع المخرج يحيى العلمي، ومن سيناريو وحوار عاطف بشاي عن قصة إحسان عبدالقدوس.

صابر يا عم صابر (1988)

أحد أشهر كلاسيكات الدراما المصرية، تعاون فيه أيضا فريد شوقي مع كريمة مختار، وهو من إخراج حسين عمارة.

البخيل وأنا (1991)

تعاون تليفزيوني جديد بين الراحلين، وإذا كان صابر يا عم صابر حظى بنجاح كبير، فإن "البخيل وأنا" قد تجاوزه بمراحل، وما زال يعرض حتى الآن وسط متابعة قوية له.

العرضالجي (1992)

آخر الأعمال التي جمعت الثنائي، من إخراج رائد لبيب وتأليف محمد خليل الزهار بالتعاون مع فريد شوقي.

إعلان

إعلان

إعلان