بعد عشر سنوات على عرضه .. أخطاء فيلم "رمضان مبروك أبو العلمين حمودة"

08:09 م الأربعاء 05 ديسمبر 2018

(مصراوى)

يمر اليوم عشر سنوات على عرض الفيلم الشهير "رمضان مبروك أبو العلمين حمودة" للنجم محمد هنيدي، والذي عُرض في 4 ديسمبر عام 2008، وحقق الفيلم أكثر من 28 مليون جنيه في دور العرض المصرية، الفيلم من تأليف يوسف معاطي وإخراج وائل إحسان.

وتدور قصة الفيلم حول شخصية "مبروك أبو العلمين حمودة" وهو مدرس في إحدى القرى الريفية تسمى "ميت بدر حلاوة"، ويخشاه الجميع لأنه مثال للحزم و اﻹنضباط، رمضان تضطره الظروف أن يعمل مدرسًا في مدرسة خاصة بها أبناء كبار المسئولين والوزراء في مصر، ويعلم أن جميع الطلبة في المدرسة الخاصة متعلقين بمطربة شهيرة، فيقرر أن يبعدهم عنها ليقع هو في حبها.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي 4 أخطاء في الفيلم الشهير نرصدها لكم في هذا التقرير:

- خطأ إخراجي

في مشهد عودة شخصية رمضان للقرية بعد طلاقه لزوجته المطربة "نجلاء وجدي" يدخل رمضان المنزل في وقت الفجر، وبعد أقل من دقيقة يخرج من المنزل لنجد أن الوقت أصبح ظهرا.

مشهد الظهيرة

- مشهد الساعة

في نفس مشهد عودة رمضان للقرية ينزل ليقبل يد والدته، الدور الذي لعبته الفنانة ليلى طاهر، يقبل يدها وهو لا يرتدى ساعة ويصعد مرة أخرى لتظهر ساعة في يده، وهو خطأ شائع في السينما يعرف بخطأ الراكور.

مشهد الساعة من الثانية 33 حتى الثانية 41

- مشهد الطالب

في أحد مشاهد رمضان في المدرسة في قريته يغمى على طالب فيقوم رمضان بشده من شعره وفي اللقطة التالية يظهر الطالب وهو مغمى عليه، مرة أخرى.

خطأ في السيناريو

في الفيلم يقوم رمضان بتدريس صفات البلوغ للطلبة ضمن منهج اللغة العربية لطلاب الثانوية العامة، وهذا المنهج لا يتواجد في منهج اللغة العربية ولا يتواجد في منهج اللغة العربية من الأساس، ويتم تدريس منهج صفات البلوغ في مادة العلوم للصف الثاني والثالث الإعدادي.

ونشر الفنان الشاب عمر مصطفى متولى على حسابه الشخصي بموقع تويتر تغريدة يحتفل بها بمرور عشر سنوات على عرض الفيلم الذي يُعتبر من بداياته في عالم السينما.
عمر متولي

إعلان

إعلان

إعلان