أبرزها "بوابة الحلواني" و"شفيقة ومتولي".. 5 أعمال تناولت قصص قناة السويس

03:21 م الإثنين 06 أغسطس 2018

كتبت- منى الموجي:

3 أعوام مرت على افتتاح التفريعة الجديدة لقناة السويس، إذ افتتحها الرئيس عبدالفتاح السيسي في مثل هذا اليوم 6 أغسطس عام 2015. وللقناة التي تربط بين البحرين الأحمر والمتوسط، مكانة خاصة في نفوس المصريين، وذكريات يعود تاريخها إلى يوم الإعلان الرسمي على بدء حفرها في أبريل عام 1859، بعد أن قام المهندس الفرنسي فرديناند دي ليسيبس بإقناع سعيد باشا بحفرها، واستغرق بناؤها 10 سنوات كاملة، وقبل أن يُدفع ثمن الحفر أموالًا قُدرت بملايين الدولارات في ذلك الوقت، دفع المصريون أرواحهم ثمنًا لتأسيسها، من عمل بالسخرة، وفراق للأهل والأصدقاء، فمنهم من عاد ومنهم من لم يحصل أهله على أثر له.

ورغم أن قصة حفر قناة السويس مشوّقة وتحمل الكثير من المشاعر الإنسانية؛ إلا أن الاقتراب منها حتى يومنا هذا كان يتم على استحياء، وفي السطور التالية نستعرض أبرز الأفلام والمسلسلات التي كانت القناة محورها الرئيس أو أحد محاورها..

- بوابة الحلواني

هي التجربة الأهم والأبرز بين الأعمال الفنية التي تحدثت عن قناة السويس، إذ اهتم الكاتب الكبير محفوظ عبدالرحمن في أربعة أجزاء بالحديث عن فترة تاريخية مهمة من تاريخ مصر، وخصص الجزء الأول للحديث عن الإجراءات الأولية لحفر القناة وذلك في آخر أيام سعيد باشا، قبل أن يتولى الخديوي إسماعيل حكم مصر، وينتهي الجزء الأول بافتتاح القناة في عهد إسماعيل.

"بوابة الحلواني" تأليف محفوظ عبدالرحمن، بطولة عبدالله غيث، صلاح قابيل، علي الحجار، شيرين وجدي، سميرة عبدالعزيز، أحمد راتب، خالد النبوي، حسن حسني، ليلى طاهر، ميمي جمال، سهير المرشدي، إيمان الطوخي، أسامة عباس، ليلى فوزي، نجاح الموجي، عبدالله فرغلي، سمية الألفي، نشوى مصطفى، إخراج إبراهيم الصحن.

- شفيقة ومتولي

في واحدة من القرى المصرية فقيرة الحال، قبل حوالي 160 عامًا تقع أحداث فيلم "شفيقة ومتولي"، والمحور الرئيسي فيها هو سفر "متولي" مع عشرات الآلاف من الشباب بأوامر من السلطة الحاكمة بحجة أداء الخدمة العسكرية، لكنهم يكتشفون أن الأمر ليس كذلك، وأنهم سيعملون بالسخرة في حفر القناة في ظروف غير آدمية.

"شفيقة ومتولي" سيناريو صلاح جاهين، إخراج علي بدرخان، بطولة سعاد حسني، أحمد مظهر، أحمد زكي، جميل راتب، محمود عبدالعزيز.

- ناصر 56

كعادتها لا يمكن أن تطل في أي عمل حتى لو كان بمشهد واحد دون أن تترك أثرًا في نفسك، هذا ما فعلته الفنانة أمينة رزق في فيلم "ناصر 56"، الذي تتدور أحداثه في فترة حكم الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، ويركز على تأميم قناة السويس، وما نتج عن القرار من أحداث.

المشهد عبارة عن سيدة صعيدية بسيطة الحال، تصر على مقابلة رئيس الجمهورية بعد إعلانه قرار التأميم ويوافق جمال على مقابلتها لتحكي له حكاية عمرها أكثر من 100 سنة، تقول فيها "جدي اللي خدوه في السخرة مع آخرين لحفر ترعة في بلاد الشام، لكن لما اتنورنا عرفنا انها قناة السويس، واحد بس اللي رجع من كل الشباب اللي راح ورجعلنا التوب ده، قالوا انه مات في حفر القناة، مات قتيل لكن الكلام مع مين لا حكومة تنفع ولا قانون، وسمعتك في الراديو واللي عملتوا قلت انك خدا بالتار ليا ولناس زيي، قلت أبرد قلبي وقلبك وأعطيك التوب ده انت أحق واحد بيه".

العظيمة أمينة رزق فى أعظم المشاهد من فيلم ناصر 56

"ناصر 56" سيناريو وحوار محفوظ عبدالرحمن، بطولة أحمد زكي، فردوس عبدالحميد، طارق الدسوقي، أحمد ماهر، ناصر سيف، مجدي صبحي، إخراج محمد فاضل.

بورسعيد وعمالقة البحار

يتناول الفيلمان أثر قرار تأميم القناة، وإعلان العدوان الثلاثي على مصر.

"بورسعيد" قصة وسيناريو وحوار وإخراج عز الدين ذو الفقار، بطولة فريد شوقي، هدى سلطان، شكري سرحان، زهرة العلا، أمينة رزق، حسين رياض، توفيق الدقن، وليلى فوزي.

"عمالقة البحار" سيناريو وحوار وإخراج السيد بدير، بطولة نادية لطفي، أحمد مظهر، يوسف فخر الدين، وعبدالمنعم إبراهيم.

إعلان

إعلان

إعلان